التدخين يسبب ارتفاع الوفيات بين رجال الطبقة الفقيرة   
السبت 1427/6/26 هـ - الموافق 22/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

مازن النجار

أفادت دراسة طبية حديثة بأن التدخين يسبب ارتفاع مخاطر الوفاة بين الرجال في الشرائح الاجتماعية الأكثر فقرا. وأنه مسؤول عن أكثر من نصف الارتفاع في مخاطر وفاة الرجال من الطبقات الفقيرة مقارنة بالطبقات الغنية.

أجرى الدراسة فريق بحث مشترك من جامعة تورونتو الكندية وجامعة أوكسفورد البريطانية، وقد نشرت نتائجها هذا الأسبوع على النسخة الإلكترونية من مجلة "لانسيت" الطبية، وأصدرت جامعة تورنتو خلاصة لها، أتاحتها شبكة يوريكاليرت.

مسؤولية التدخين
وكان الارتباط المباشر بين المستوى الاجتماعي الاقتصادي وبين مخاطر الوفاة معلوما بشكل جيد لدى العلماء، بيد أن هذه الدراسة الجديدة هي الأولى التي وجدت أن نصف الفرق بين مخاطر وفاة الرجال -لدى الطبقة الاجتماعية الأعلى والطبقة الاجتماعية الأدنى- يمكن أن يعزى إلى التدخين.

درس الباحثون نحو 600 ألف حالة وفاة لرجال تتراوح أعمارهم بين 35 و69 عاما في المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة وبولندا.

ووجد الباحثون أن الأمراض المتصلة بالتدخين مسؤولة عن نصف الفرق في معدلات الوفاة بين الأغنياء والفقراء، كما يقول الدكتور ريتشارد بيتو، أستاذ الإحصاء الطبي والأوبئة بجامعة أوكسفورد، وعضو فريق البحث.

سرطان الرئة
استخدم الباحثون أسلوبا مبتكرا ومباشرا لتقدير دور أو مساهمة التدخين في مخاطر الوفاة. وقد تم استخدام وفيات سرطان الرئة في مختلف المجموعات كدليل أو مؤشر على نسب الوفيات العائدة إلى التدخين في كل مجموعة. وقد جاءت النتائج متسقة عبر المجموعات السكانية الخمس التي تناولتها الدراسة.

ورغم تراجع نسبة الوفيات الناجمة عن التدخين بين الرجال في أوروبا وأميركا الشمالية عموما، مازال التدخين في العقود الحالية مسؤولا عن نحو ربع وفيات الذكور في منتصف العمر. وتقدم الدراسة آفاقا ومعطيات واضحة بشكل خاص لصناع سياسات الصحة العامة عالميا، والمعنيين بالتصدي لارتفاع معدلات الوفاة بين المجموعات الاجتماعية الفقيرة.

وتؤكد هذه النتائج أهمية إقلاع أكبر عدد من المدخنين عن التدخين، خاصة بين الشرائح الاجتماعية الاقتصادية الأدنى. وهذا يعني أن الإقلاع الواسع عن التدخين سيلعب دورا أهم من أي عامل آخر لتضييق الفروق الصحية بين الأغنياء والفقراء.


ـــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة