بغداد: أربعة آلاف عربي لتنفيذ عمليات استشهادية   
الأحد 1424/1/28 هـ - الموافق 30/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جندي أميركي مصاب في الغزو إثر وصوله لقاعدة بألمانيا أمس

أعلن المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء حازم الراوي أن أكثر من أربعة آلاف متطوع عربي من جميع الدول العربية دون استثناء وصلوا إلى العراق للقيام بعمليات "استشهادية" ضد القوات الغازية في الفترة القادمة.

وردا على سؤال في مؤتمر صحفي ببغداد عن صحة مواجهة جيش نظامي بالعمليات الفدائية، قال الراوي "من واجبنا أن نطرد الغزاة بأي ثمن". وأعلن أن ضابطا عراقيا يدعى علي جعفر حمادي النعماني نفذ أمس السبت أول عملية فدائية قرب مدينة النجف مما أسفر عن مقتل 11 جنديا أميركيا وليس أربعة فقط كما ذكر الجانب الأميركي.

وأكد الراوي بعد 11 يوما من بدء الغزو حدث اختلال توازن لدى القوات الغازية على طول جبهات القتال بعد أن فشلت العمليات العسكرية فشلا ذريعا في تحقيق أهدافها المرسومة. وأشار إلى أن من أبرز دلائل اختلال التوازن الأداء الضعيف للجنود الأميركيين والبريطانيين في المعارك وترك جثث قتلاهم في أرض المعركة.

وأشار المتحدث العراقي إلى نجاح العراقيين في إيقاف زحف قوات الغزو وتهديدها دائما في العمق. وأوضح أن خسائر الأميركيين والبريطانيين بلغت مئات القتلى وآلاف الجرحى إلى جانب تدمير أكثر من 130 دبابة ومدرعة إضافة إلى الطائرات التي أسقطت.

وردا على سؤال عن سقوط صاروخ على سوق في الكويت أمس، قال الراوي إنه "تم إطلاق صاروخ من الفاو على الغزاة الذين دنسوا أرض الكويت". وأضاف أن إطلاق الصاروخ من الفاو يثبت أنها لا تزال في أيدي العراقيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة