ندوة في لندن لبحث التطورات بالجزائر   
الأربعاء 16/11/1424 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعقد في لندن في وقت لاحق اليوم ندوة لمناقشة التطورات السياسية في الجزائر بعد تجميد السلطات هناك نشاط حزب جبهة التحرير الوطني بزعامة علي بن فليس.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم الجزائرية عبد الرزاق مقري للجزيرة إن الندوة ستبحث الأزمة في الجزائر ومقترحات الحركة للخروج منها، موضحا أن الحلول المقترحة هي تلك التي صدرت في بيان الحركة بعد إعلان إلغاء مؤتمر جبهة التحرير والمتمثلة في حرية الترشيح وفتح المجال لكافة الأحزاب للمشاركة في النشاط السياسي واعتماد الديمقراطية الحقيقية.

وأكد أن الانقسام السائد في البلاد ليس على مستوى الشارع بل على مستوى منظومة الحكم، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة غير معهودة في البلاد لاسيما مع قرب إجراء الانتخابات الرئاسية.

وفي سياق متصل كشف عضو قيادي في جبهة التحرير فضل عدم الكشف عن اسمه أن أنصار الحزب سينظمون غدا مسيرات احتجاجية في عدد من ولايات الشرق الجزائري تنديدا بقرار السلطات الجزائرية تجميد نشاطات الحزب وتضامنا مع بن فليس في صراعه مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وينتظر أن يشارك في هذه الاحتجاجات نواب الحزب الموالين لبن فليس في الشرق الجزائري وأعضاء المجالس المحلية وقياديون للتعبير عن موقفهم للرأي العام والمناضلين في الحزب.

وأوضح المصدر أن المسيرة ستنطلق في ولاية قسنطينة من مقر الحزب باتجاه مقر الولاية الموالية لوزير الداخلية الذي يتهمه أنصار بن فليس بالانحياز لجناح المعارضة في الحركة التصحيحية ولبوتفليقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة