بولندا تسجي رئيسها وداعا   
الاثنين 1431/4/27 هـ - الموافق 12/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:26 (مكة المكرمة)، 20:26 (غرينتش)
عشرات الآلاف كانوا في استقبال جثمان الرئيس الراحل بعد وصوله من روسيا (رويترز)
 
أعلن مسؤولون بولنديون أن جثمان الرئيس الراحل ليخ كاتشينسكي ستسجى في القصر غدا الثلاثاء، بينما ستقام مراسم الدفن الرسمي السبت المقبل، أي بعد أسبوع على حادث تحطم الطائرة الرئاسية فوق الأراضي الروسية، وسيحضر التشييع عدد من رؤساء الدول وكبار الشخصيات حول العالم.
 
وقال رئيس مجلس الشيوخ البولندي إن المراسم الرسمية لجنازة الرئيس الراحل وضحايا الطائرة الآخرين ستقام عند نصب الجندي المجهول في العاصمة وارسو.
 
كما ذكرت صحيفة غازيتا ويبورتشا اليومية على موقعها الإلكتروني اليوم إن من المتوقع أن يشارك فيها عدد من كبار الشخصيات من جميع أنحاء العالم في مراسم التشييع.
 
وكانت إليزابيتا جاكوبياك مساعدة الرئيس السابقة قالت في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إن مراسم تشييع كاتشينسكي والضحايا الآخرين قد تستمر يومين، مشيرة إلى أن الأمر يتوقف على وصول كل جثث ضحايا الطائرة المنكوبة.
 
وكان الرئيس كاتشينسكي لقي مصرعه السبت مع 95 آخرين بينهم زوجته وقائد الجيش ورئيس البنك المركزي، أثناء توجههم إلى سمولنسك لإحياء الذكرى السبعين لمجزرة كاتين التي قتل فيها 22 ألفا من ضباط وجنود بولندا ونخبتها بأمر من الزعيم السوفياتي الراحل جوزيف ستالين.
 
ووصلت جثة الرئيس الراحل إلى وارسو ظهر الأحد على متن طائرة عسكرية بولندية، حيث اصطف عشرات آلاف البولنديين في شوارع العاصمة لتوديع رئيسهم.
 
عدد من الجثث ما يزال تحت حطام الطائرة (رويترز)
زوجة الرئيس
وفي إطار التحقيقات في هذا الحادث قال كبير المدعين في بولندا اليوم إنه لا توجد دلائل فورية بأن الطيار كان تحت الضغط للهبوط بالطائرة الرئاسية رغم سوء الأحوال الجوية، مضيفا كذلك أن عددا من الجثث ما يزال محتجزا تحت حطام الطائرة المنكوبة.
 
وقد صرح ياتشيك ساسين نائب رئيس المكتب الاستشاري للرئيس البولندي اليوم بأنه تم التعرف على جثة ماريا كاتشينسكا زوجة الرئيس الراحل، وستعاد إلى بولندا على الأرجح غدا الثلاثاء.
 
وكان أكثر من 130 من أقرباء الضحايا قد توجهوا إلى روسيا في محاولة لتسريع عملية التعرف على بقية الجثث التي شوهت معالم بعضها بحيث بات من الاستحالة التعرف عليها دون فحوص الحمض النووي.
 
في غضون ذلك نفى مسؤولون روس أن يكون خلل فني وراء سقوط الطائرة، وقالوا اليوم إن "الطيار تجاهل النصيحة بالتوجه إلى موسكو أو مينسك بسبب الضباب الكثيف وقرر الهبوط حيث كان يجب ألا يهبط".
 
ميدفيديف سيشارك في مراسم التشييع (الفرنسية)
حداد عام
من ناحية أخرى أعلن مسؤولون روس أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف سيشارك في مراسم تشييع الرئيس البولندي الراحل، كما ذكرت مصادر ألمانية رسمية أن الرئيس الألماني هورست كوهلر والمستشارة أنجيلا ميركل سيحضران كذلك.
 
وفي خطوة استثنائية تجاهلت روسيا تاريخا طويلا من العلاقات المضطربة مع بولندا وأعلنت تضامنها معها، حيث أعلن اليوم الحداد رسميا على ضحايا الطائرة المنكوبة ونكست الأعلام وألغيت البرامج الترفيهية، وحظرت جميع أشكال الإعلان في الإذاعة والتلفزيون.
 
كذلك أعلن الاتحاد الأوروبي الحداد اليوم الاثنين، ونكست الأعلام في جميع مقراته، وبدأت جميع اجتماعات الاتحاد بدقيقتي صمت حدادا على ضحايا الطائرة.
 
كما زارت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السفارة البولندية في واشنطن أمس للتوقيع على كتاب التعازي وأعلنت مشاركة الشعب الأميركي للبولنديين الحداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة