عاصفة الحزم هل تخرج الحوثي وصالح من المشهد باليمن؟   
الثلاثاء 11/6/1436 هـ - الموافق 31/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)

عبده عايش-صنعاء

يعتقد محللون سياسيون أن الخاسر الأكبر من عملية "عاصفة الحزم" التي ينفذها طيران قوات التحالف العشري، ضد الانقلاب الحوثي في اليمن، هي قوات الجيش وخصوصا الحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

ويؤكد مراقبون أن صالح الذي أراد إعادة عجلة التاريخ للوراء والقبض على السلطة مجددا، هو من ينزف سياسيا وعسكريا، خاصة وأن قدرات جيشه العسكرية التي بناها طوال 33 عاما من حكمه و"استخدمها ضد الشعب اليمني" تدمر حاليا أمام عينيه.

ويرى الكاتب الصحفي عبد القوي العزاني أن "عاصفة الحزم ستعمل على تدمير جزء كبير من القوة العسكرية للرئيس المخلوع صالح وقوات عبد الملك الحوثي، ولكنها لن تقضي تماما على هذه القوة، وخصوصا جماعة الحوثي التي ستظل تحتفظ -على الأقل- بالسلاح الخفيف والمتوسط".

وتوقع العزاني في حديثه للجزيرة نت أن تكون من نتائج عاصفة الحزم -إذا استمرت بوتيرة عالية بالتزامن مع التحرك الشعبي المتصاعد- إخراج صالح وعائلته من المشهد السياسي.

وأعرب عن اعتقاده أن عاصفة الحزم ستخضع جماعة أنصار الله (الحوثي) وستجبرها على القبول بالعمل السياسي، وربما تكون مناورة ستلجأ لها الجماعة، حتى تعيد ترتيب أوراقها من جديد، والخروج بأقل الخسائر في المرحلة الراهنة.

العزاني: استمرار عاصفة الحزم سيخرج صالح وعائلته من المشهد (الجزيرة)

الجميع خاسر
من جانبه، اعتبر المحلل السياسي منصور الجرادي أن الخاسر الأكبر في ظل الصراعات والحروب دائما هو الشعوب، كما أن استهداف المعسكرات والقدرات العسكرية باليمن، التي كانت ملك الجيش اليمني، وإن كانت الآن تحت مسمى طرف سياسي، فهو استهداف كامل للجيش اليمني ولقدراته الدفاعية والأمنية.

ورأى الجرادي -في حديث للجزيرة نت- أن الرئيس المخلوع "سيكون خاسرا بلا شك، كما سيخسر الحوثيون، وأيضا سيخسر الرئيس عبد ربه منصور هادي في هذه الحرب، وفي ميزان السياسة".

ويعتقد أن "الخارطة السياسية باليمن ستتغير نوعا ما بتشكيل قوى سياسية جديدة، ربما تتشكل من القوى الحالية، تحت مسميات أخرى، أو قوى جديدة، لم تكن حاضرة في المشهد السياسي من قبل، لكن الأشخاص أنفسهم سيبتعدون عن المشهد على الأقل، لأن الشعب لم يعد يثق بهم".

وأضاف الجرادي قائلا "لو استمرت عاصفة الحزم في تحقيق أهدافها حتى النهاية، قد يبتعد صالح والحوثي عن المشهد السياسي تماما، لكن البلد ستدخل في صراعات جديدة".

الجرادي: سيخرج صالح والحوثي من المشهد لكن البلد سيدخل صراعات جديدة (الجزيرة)

سياسة جديدة
في المقابل، يعتقد مدير مركز رصد الديمقراطي أن "الخاسر الأكبر من عاصفة الحزم هو اليمن، الذي تضرب بناه العسكرية حتى الآن، ويهدد مواطنوه في أرواحهم وحياتهم بشكل عام، وينهار ما تبقى من استقرار الحياة".

ويعتقد عبد الوهاب الشرفي أن أساس ما يجري ليس "صالح ولا الحوثي" بل هو صراع القوى الإقليمية في منطقة الخليج.

وبشأن تراجع تحالف صالح والحوثي وإنهاء انقلابهما على شرعية الرئيس هادي، قال الشرفي "إن أي خطوة إلى الخلف لن توقف العملية العسكرية، وسيتم العمل على المراوغة سياسيا لكسب الوقت، حتى تنهي العملية الأغراض التي انطلقت لتحقيقها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة