ابتكار طلاء يحمي الأقمشة من الاتساخ   
الثلاثاء 1425/10/25 هـ - الموافق 7/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
 
 
 
طور باحثون من جامعة كليمسن الأميركية مادة كيميائية تعمل كطبقة خارجية أو طلاء لتزويد مختلف أنواع الأقمشة بقدرة غير مسبوقة على مقاومة الماء والاتساخ، لدرجة أن الباحثين أطلقوا على الأقمشة التي تطلى بهذه المادة "ذاتية التنظيف". وقد أعلن عن هذه المادة – التي حصلت على براءة اختراع – في المؤتمر الـ 56 لجمعية الكيميائيين الأميركيين الذي عقد الأسبوع الماضي بولاية نورث كارولاينا.
 
وذكر الباحثون أن تصميم المادة الجديدة قد استلهم من ملاحظة نبات اللوتس الذي يُعرف عنه أن أوراقه تقوم بـ "التنظيف الذاتي" من خلال مقاومتها لالتصاق الماء أو الأوساخ بها. وبالمثل فإن مقاومة الأقمشة التي تعالج بالمادة الجديدة للماء ستجعل التصاق الأوساخ أمرا صعبا. وفي حال حدوث ذلك، فإن إزالتها ستكون ميسرة. كذلك، لن يضطر المستخدم للقيام بتنظيف الملابس المعالجة بصورة متكررة مثلما يحدث حاليا مع الملابس العادية.
 
تتكون المادة الجديدة من مخلوط من بولي غلايسيديل الميثاكريلات وجزيئات الفضة متناهية الصغر (تقاس عن مستوى النانو متر، وهو جزء من مليار جزء من المتر). ورغم احتواء طلاء الأقمشة المبتكر على الفضة فإن أجهزة كشف المعادن المثبتة في مداخل المطارات والفنادق لن تكتشف وجودها، وذلك لصغر جزيئاتها المتناهي، ومن ثمّ لن تسبب أي إزعاج لمرتديها.
 
ولعل ما يميز طلاء الأقمشة الجديد عن المنتجات المتاحة حاليا لنفس الغرض أن ارتباطه بألياف نسيج القماش يكون دائما وثابتا، ولا يتأثر بالتنظيف المتكرر. كذلك، هو لا يحتوي على عنصر الفلورين في مكوناته، مما يجعله مركبا صديقا للبيئة.
 
وذكر الدكتور فيل براون، أحد باحثي جامعة كليمسن الذين طوروا الطلاء الجديد، أنه سيكون بالإمكان تنظيف الملابس بمجرد رشها بالماء (إسبراي) أو مسحها بقطعة قماش مبللة بالماء، كما يمكن تنظيفها بالطرق التقليدية.
 
ويعكف فريق الباحثين الآن على تطوير جزيئات مقاومة للميكروبات لإضافتها للطلاء الجديد، حيث سيساعد ذلك على منع التصاق الروائح الكريهة بالملابس، كرائحة التبغ أو رائحة الجسم.
 
ومن المنتظر أن تكون معالجة الملابس بمادة الطلاء الجديد ذات أهمية خاصة في ملابس الأطباء والأطقم الطبية. بالإضافة إلى الملابس العسكرية وبعض الملابس الرياضية، وفي الأقمشة التي تستخدم لغطاء الأثاث في الحدائق، وفي أغطية السيارات، وغيرها. وينتظر أن يطرح طلاء الأقمشة الجديد بصورة تجارية خلال 5 سنوات. ____________________
الجزيرة نت

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة