استقالة أول حكومة عربية بضغط الشارع   
الثلاثاء 1426/1/21 هـ - الموافق 1/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:54 (مكة المكرمة)، 12:54 (غرينتش)

نزار رمضان - الأراضي المحتلة

ركزت الصحف الإسرائيلية اليوم على استقالة الحكومة اللبنانية واعتبرت أنها المرة الأولى التي تستقيل فيها حكومة عربية بضغط من الشارع، كما اهتمت ببدء مؤتمر لندن الذي لا تشارك فيه إسرائيل، وتناولت إدخال طائرة جديدة لوحدات جيش الاحتلال، وتعطيل الجدار الفاصل وإحباط سيارة مفخخة للجهاد الإسلامي.

"
لأول مرة في التاريخ الحديث تسقط حكومة بالعالم العربي بضغط من الشارع
"
يديعوت أحرونوت

الحكومة اللبنانية

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت تحت عنوان "الحكومة اللبنانية تستقيل والجماهير تحتفل في بيروت" إنه لأول مرة في التاريخ الحديث تسقط حكومة بالعالم العربي بضغط من الشارع، مشيرة لإعلان عمر كرامي أمس عن استقالة حكومته وذلك على ضوء الأزمة التي اندلعت بعد مقتل رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

كما أبرزت صحيفة معاريف تحت عنوان "انتصار لبنان" إعلان رئيس الوزراء اللبناني استقالة حكومته، وقالت إن كرامي ألقى قنبلته السياسية في ختام جلسة عاصفة للبرلمان انعقدت للبحث بمشروع لحجب الثقة عن الحكومة.

وأضافت أن المعارضة تتخذ جانب الحذر فيما يتعلق بتوجيه الجمهور وهي لا تطالب باستقالة الرئيس الموالي لدمشق إميل لحود حسب الصحيفة.

مؤتمر لندن
تحدثت يديعوت أحرونوت عن مؤتمر لندن الذي تغيب عنه إسرائيل فقالت إن المؤتمر يبدأ اليوم بنقاش تعزيز مكانة السلطة الفلسطينية ومن المتوقع أن يتحدث أبو مازن بعد أن يكمل رئيس الوزراء البريطاني حديثه، فيما لم تشارك إسرائيل بالمؤتمر.

ونقلت عن مصادر إسرائيلية قولها إنها لا تتوقع شيئا كثيرا من المؤتمر، وأن عقده يأتي لتمكين بلير من تحويل أصوات 1.6 مليون مسلم بريطاني لصالح حزبه.

طائرة حديثة
نشرت صحيفة معاريف خبرا عن استخدام طائرة بدون طيار لتقديم المساعدة لوحدات سلاح الجو، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيلي يعمل على تطوير استخدام طائرة بدون طيار بصورة تكتيكية وسيقوم بتزويدها بكل كتيبة لتوفر لهم صورا عملية شخصية.

وقالت إن الطائرة تستطيع تزويد صور من ساحة المعركة وعن المخربين بالبيوت والأزقة الضيقة أو عندما يكونون بمحاور الطرق وحتى بالأماكن الكثيفة الأشجار.

"
أوساط بلجنة الخارجية والأمن بالكنيست انتقدت بشدة التسويف في بناء الجدار حيث أعلن رئيس الوزراء في جلسة عاصفة لليكود أن المذنب الحقيقي من ناحيته المحكمة العليا
"
معاريف

تأخيرا الجدار
فيما يتعلق بجدار الفصل قالت معاريف إن شارون اتهم محكمة العدل العليا بعرقلة بناء الجدار، مضيفة أن أوساطا بلجنة الخارجية والأمن بالكنيست انتقدت بشدة التسويف في بناء الجدار حيث أعلن رئيس الوزراء في جلسة عاصفة لليكود أن المذنب الحقيقي من ناحيته المحكمة العليا.

وقالت الصحيفة إن جدالا نشأ بين رئيس الكتلة النائب جدعون ساعر ورئيس الوزراء بشأن مسار الجدار بمنطقة جنوب جبل الخليل، وادعى ساعر أن الجدار بالجنوب لا يراعي ما فيه الكفاية المستوطنات اليهودية بالمنطقة رغم أنها شبه خالية من السكان الفلسطينيين. فرد عليه شارون قائلا: ما يؤلمك يؤلمني أيضا، أنا أبحث عن سبيل لمنع عمليات بالنقب وليس الاعتبار في كل مكان هو ذات الاعتبار، في هذه المنطقة لم يكن هناك مفر إلا إقامة الجدار بأقرب مكان ممكن من حدود الخط الأخضر.

سيارة مفخخة
شكل ضبط الجيش الإسرائيلي لسيارة مفخخة الخبر الرئيس بصحيفة هآرتس، حيث قالت إن يقظة قائد سرية بلواء الناحل أحبطت أمس عملية قاسية كان من شأنها أن تؤدي لنهاية فترة التهدئة النسبية بالمناطق.

وذكرت أن المسؤول عن محاولة العملية هي شبكة الجهاد الإسلامي التي أرسلت "المخرب الانتحاري" للعملية بنادي ستيج بتل أبيب الجمعة الماضية.

وأضافت أن إسرائيل عرضت أمس على سفراء الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء بمجلس الأمن والذين دعتهم وزارة الخارجية بالقدس أدلة استخبارية على دور قيادة الجهاد الإسلامي بدمشق في العملية.

وقالت الصحيفة إن رئيس قسم البحث بشعبة الاستخبارات العميد يوسي كوبرفاسر عرض على السفراء أدلة على دور سوري بالعملية وعن إهمال السلطة الفلسطينية في منعها.

"
التحديات التكنولوجية المتطورة والتهديد الإيراني بقيادة الإرهاب المتواصل يدفع القائد الجديد للجيش لمعالجة ذلك وينعش ويجدد الدماء بقيادات الجيش الإسرائيلي
"
موشيه آرنس/ هآرتس

إنعاش الجيش
في مقالة له بهآرتس تحت عنوان "الجيش بحاجة إلى إنعاش" قال موشيه آرنس وهو قائد سابق بالجيش الإسرائيلي إن الكثير من الإسرائيليين مدينون بحياتهم لرجلين من المفترض أن يستقيلوا من عملهم قريبا وهما رئيس الأركان موشيه يعلون ورئيس الشابك أفي ديختر.

وأضاف أن إسرائيل استطاعت من خلالهم إلحاق الهزيمة الساحقة بالإرهابيين الفلسطينيين والتقليص بصورة واضحة من عدد المصابين والضحايا الإسرائيليين خلال السنوات الأخيرة، في حين أن الإرهاب الفلسطيني لم يقل حتى الآن كلمته الأخيرة.

وقال إن التحديات التكنولوجية المتطورة والتهديد الإيراني بقيادة الإرهاب المتواصل يدفع القائد الجديد لأن يعالج هذه الأمور وينعش ويجدد الدماء بقيادات الجيش الإسرائيلي بالدمج بين وحداته.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة