سنة العراق يرفضون الدستور والبرلمان يقره اليوم   
الأحد 24/7/1426 هـ - الموافق 28/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:23 (مكة المكرمة)، 9:23 (غرينتش)

سنة وشيعة عراقيون يتظاهرون للمطالبة بدستور يوحد العراق (الفرنسية-أرشيف)

يبدو أن العقبات التي ظلت تعترض المفاوضات على مسودة الدستور العراقي حتى الساعات الأخيرة، زادت من احتمالية أن يكون هذا الدستور سببا في تكريس حالة التمزق بين العراقيين بدلا من أن يشكل عاملا لتوحيدهم كما كان يؤمل منه.

فقبل ساعات من إقرار الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) للصيغة النهائية لوثيقة الدستور، أكد مفاوض عراقي سني أن السنة العرب لازالوا يرفضون الوثيقة التي اقترحها الشيعة والأكراد، وقال المفاوض الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "موقفنا ما زال على ما هو عليه ولم يتغير شيء من حيث المبدأ، التقينا بالسفير الأميركي أمس ووجه إلينا تهديدات لكن تهديداته لن تجدي".

وكان سياسيون من العرب السنة قد دعوا في وقت سابق اليوم إلى إسقاط الدستور في الاستفتاء المقرر في 15 أكتوبر/ تشرين الأول القادم إذا لم تؤخذ مطالبهم بشأن مسودته بعين الاعتبار.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن العضو السني في لجنة صياغة مسودة الدستور صالح المطلق قوله إن السنة لم يتوصلوا إلى اتفاق مع الشيعة والأكراد، داعيا الشعب إلى ممارسة حقه والتصويت ضد الدستور دون اللجوء إلى العنف.

من جهته عبر العضو السني مشعان الجبوري عن قناعته بأن العرب السنة قادرون على إسقاط الدستور إذا أرادوا ذلك، موضحا أن باستطاعة السنة حشد ثلثي الناخبين في ثلاث محافظات بمناطقهم -وفق مواد قانون إدارة الدولة المؤقت- والتصويت ضد الدستور وإسقاطه.

المطلق واثق من قدرة السنة على إسقاط الدستور (الفرنسية)

مطالب واقتراحات
وكان خمسة وزراء في الحكومة العراقية يمثلون العرب السنة قد أبدوا تحفظاتهم الشديدة أمس على مسودة الدستور، ودعوا في بيان لهم إلى ضرورة إعطاء الوقت الكافي للجنة صياغة الدستور لتجاوز كافة العقبات.

وطالب البيان بترحيل الفدرالية إلى المرحلة القادمة مع مراعاة خصوصية الشعب الكردي. كما دعا إلى ترحيل البت في سلطات المحافظات والأقاليم إلى الجمعية الوطنية القادمة.

ودعا البيان أيضا لعدم ذكر اجتثاث البعث في الدستور "لأن الدستور وثيقة تنظم العلاقة بين مكونات الشعب العراقي"، وإحالة ملفات البعث إلى وزارة العدل.

وكان مفاوضون سنة قد تقدموا في وقت سابق بمقترحات جديدة بشأن مسودة الدستور إلى رئيس الجمعية الوطنية حاجم الحسني تتضمن رفض الفدرالية والمطالبة بأن يكون الإسلام المصدر الأساسي في التشريع.

في المقابل أعلن الحسني أن البرلمان سيصوت اليوم الأحد على مقترحات الشيعة والأكراد المتفق عليها حتى وإن رفضها من وصفهم بـ"المغيبين".

وأشار إلى أن مسألة الفدرالية سيتم ترحيلها إلى مجلس النواب القادم لمناقشة آلياتها, مشيرا إلى وجود نص مقبول في مقترح المسودة يعطي توازنا لصلاحيات كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان.

إطلاق السجناء لاستمالة العرب السنة (الفرنسية)

إطلاق سجناء
وفي محاولة لاسترضاء السنة العراقيين أفرج الجيش الأميركي
عن نحو ألف معتقل من سجن أبو غريب بناء على طلب من الحكومة العراقية.

وكان أعضاء من السنة قد طالبوا بذلك أثناء مفاوضات صياغة الدستور حتى يتسنى للمعتقلين المشاركة في الاستفتاء المقرر في منتصف أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وفي سياق التطورات الميدانية قتل 27 شخصا في هجمات واشتباكات متفرقة في


العراق سقط 20 منهم في قتال اندلع بين قبيلتي الكرابلة -التي تتهم بموالاتها لتنظيم القاعدة- وقبيلة ألبو محل في محافظة الأنبار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة