العثور على 19 مومياء فرعونية في سقارة بمصر   
الاثنين 29/10/1424 هـ - الموافق 22/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من المومياءات الفرعونية (أرشيف)
أعلن مصدر بالمجلس الأعلى للآثار المصري أن بعثة متحف اللوفر الفرنسية العاملة عثرت على مجموعة من 19 مومياء وتوابيت مصنوعة من الخشب والحجر الجيري في منطقة سقارة (20 كلم جنوب القاهرة).

وقال الأمين العام للمجلس زاهي حواس إنه "عثر على هذه الثروة الأثرية في مدافن يعود قسم منها إلى العصر الانتقالي الثالث (ألف عام قبل الميلاد) والقسم الآخر إلى العصر البطلمي (300 عام قبل الميلاد)".

وأضاف أن "بئري الدفن يقعان قرب مقبرة "أخت حوتب" شمال الطريق المؤدي إلى هرم "أوناس" من الأسرة الخامسة, 2500 عام قبل الميلاد".

ومن جهتها قالت رئيسة البعثة الفرنسية رئيسة قسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر كريستين زيغلر إنه "خلال عمليات تنظيف البئر الأولى عثرنا على مدخلين على عمق 5.28 أمتار, يؤدي أحدهما إلى حجرة تضم تابوتا مغلقا من الحجر الجيرى ومومياء وجزءا من تابوت إضافة إلى تابوت خشبي كتب عليه اسم "تخنو" وبجوار الحجرة مجموعة من الحجرات الصغيرة".

وأكدت العثور على "صالة كبيرة مساحتها 12.5 مترا مربعا في الجزء الغربي من البئر يبدو أنها استخدمت في العصر المتأخر كما عثر على تابوتين مغلقين من الخشب أحدهما يحمل اسم "بنو" و12 مومياء في حال جيدة".

وأضافت "وجدنا في الجزء الشمالي للصالة حجرة دفن أخرى ترجع إلى العصر المتأخر عثر بداخلها على تابوت خشبي حفر عليه اسم "أحمس بن بسماتيك" وصندوق عليه مواضيع دينية مصورة".

وعثر في البئر الثانية -وفقا لحواس- على "حجرة كبيرة تضم خمس حجرات جانبية إضافة إلى حجرة أخرى في الجانب الشمالي يبدو أنها دخلت قبل الكشف عليها في عصور تاريخية لاحقة نظرا لوجود كميات كبيرة من الرمال والردم وبقايا مومياءات ملقاة على الأرض بطريقة غير منتظمة".

وأوضحت زيغلر أن البعثة عثرت في الحجرة الثانية على "تابوت خشبي جميل لشخص يدعى "إيمحتب" إلى جانب خمس مومياءات في غرفة ثالثة عثر فيها على بعض قطع الأثاث الجنائزي ملقاة بطريقة عشوائية".

وشمل الاكتشاف أيضا عددا كبيرا من التماثيل الجنائزية (الأوشابتي) إلى جانب تابوت خشبي بقناع ذهبي وقطع من النسيج عليها كتابات بالخط الديموطيقي (أحد خطوط اللغة المصرية القديمة).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة