واشنطن تسترضي إسلام آباد   
الأحد 1433/1/9 هـ - الموافق 4/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)

     كلينتون تصافح جيلاني خلال زيارتها لباكستان في أكتوبر الماضي (الفرنسية)

تحادثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون هاتفيا مع رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أمس السبت، وقدمت من جديد عزاء الولايات المتحدة في مقتل 24 جنديا باكستانيا عقب غارات جوية شنها حلف شمال الأطلسي (الناتو) يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني المنقضي على موقعين حدوديين باكستانيين.

وقال بيان للخارجية الأميركية إن كلينتون أكدت لجيلاني احترام الولايات المتحدة لسيادة باكستان والالتزام بالعمل معها، سعيا لتحقيق "الأهداف المشتركة على أساس المصلحة والاحترام المتبادلين".

ويأتي اتصال كلينتون قبل يومين من عقد مؤتمر دولي في ألمانيا بشأن مستقبل أفغانستان، أعلنت إسلام آباد مقاطعتها له بسبب الحادث المذكور.

وكان قائد الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني أصدر توجيهات لقادة المواقع الحدودية بالرد على أي هجوم تنفذه مستقبلا قوات الناتو المنتشرة في أفغانستان، وفق ما نقلته صحيفة إكسبرس تريبيون الباكستانية ووسائل إعلام محلية أخرى.

ويؤكد المسؤولون الباكستانيون أن الهجوم لم يسبقه استفزاز، في حين يقول مسؤولون أميركيون وآخرون من الناتو إن الهجوم حدث خطأً، ووعدوا بإجراء تحقيق مفصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة