طعام وصيام.. الفول   
الخميس 4/9/1437 هـ - الموافق 9/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)

يعتبر الفول من الأطباق الشهيرة في وطننا العربي، وتتنوع طرق تحضيره وتختلف باختلاف أذواق آكليه، وهو أيضا لا يغيب عن مائدة الصائمين، بل إن البعض يعتبره طبقا مهمّا يجب أن لا يغيب عن المائدة سواء على الإفطار أو السحور.

ويأتي الفول في صورتين، الأخضر الذي يكون طازجا أو مجمدا ويصنع منه الفول باللبن، وهو الفول المطبوخ في لبن سبق طهيه، و"مقلوبة الفول" -وهي أحد أشكال طبق "المقلوبة" المشهور في فلسطين، إذ يوضع الفول في قاع الطنجرة ثم يرص فوقه الأرز، ثم بعد نضجه يتم قلب الطنجرة ليصبح الفول على القمة.

أما الصورة الأخرى فهي الفول الجاف الذي ينقع في الماء لساعات طويلة ثم يسلق لتحضير الفول المدمس منه. كما يستخدم الفول الجاف لتحضير الطعمية في مصر، وفي هذه الحالة فإنه لا يسلق بعد نقعه وإنما يطحن ويعجن ثم يقلى بالزيت الساخن.

ويعد الفول مصدرا جيدا للبروتينات النباتية التي تشكل بديلا عن اللحوم، كما أنه يعطي الجسم الألياف الغذائية التي تساعد الشخص على الشعور بالشبع وتحفز حركة الأمعاء، وبالتالي تساعد على الوقاية من الإمساك.

وللحصول على أفضل ما في الفول في رمضان فإننا ننصحك بالتالي:

  1. احرص على شرب كميات كبيرة من الماء، فالألياف التي في الفول تحتاج إلى الماء كي تتمدد في القناة الهضمية وبالتالي، تساعدك على الشعور بالشبع.
  2. البعض يشعرون بالعطش بعد تناول الفول، وبالنسبة لهؤلاء فقد لا يكون مناسبا تناوله على السحور.
  3. قلل الملح على الفول لأقصى درجة، فهو يجعلك تشعر بالعطش، كما أن الأطباء ينصحون بتقليل الصوديوم في الغذاء.
  4. شوربة الفول مع الخضار خيار صحي لذيذ، وهي بديل جيد عن شوربات مرق اللحم الغنية بالدهون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة