مسؤول بريطاني يحذر من محاولة اغتيال ظاهر شاه   
السبت 7/2/1423 هـ - الموافق 20/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ظاهر شاه وبجانبه كرزاي لدى وصوله مطار كابل أول أمس

قال المتحدث العسكري البريطاني المقدم بول هارادين في مؤتمر صحفي شمال كابل إن هناك معلومات استخبارية توفرت عن محاولة لاغتيال الملك الأفغاني السابق ظاهر شاه بواسطة مسلحين يتخفون في صورة صحفيين. ودعا هارادين الصحفيين إلى أن يكونوا على حذر من وجود عناصر غريبة بينهم.

ويأتي ذلك بعد ظهور معلومات استخبارية إيطالية عن تخطيط عناصر من تنظيم القاعدة لاغتيال ظاهر شاه. وقالت مصادر إيطالية إن عودة الملك الأفغاني السابق بعد 29 عاما من المنفي قضاها في إيطاليا تأجلت الشهر الماضي بسبب مثل هذه المعلومات.

برهان الدين رباني
وفي سياق متصل حذر الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني من خطورة الوقوع في أزمة سياسية جديدة إذا جرى تجاهل الأحزاب الإسلامية والمجاهدين في عملية إعادة بناء المؤسسات السياسية في أفغانستان.

وقال رباني الذي لم يشارك في حفل استقبال ظاهر شاه لدى عودته إلى مطار كابل أول أمس إن مهمة الملك الأفغاني في إعادة الإصلاح السياسي لن تتحقق إلا إذا عمل مع جميع القوى السياسية في البلاد. ويرأس رباني حزب الجمعية الإسلامية وهو أحد الأحزاب التي أسهمت بدور كبير في طرد قوات الاتحاد السوفياتي السابق من أفغانستان أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

ومن المقرر أن يترأس ظاهر شاه في العاشر من يونيو/ حزيران القادم اجتماع اللويا جيرغا (مجلس الأعيان في أفغانستان) الذي سيقوم بتعيين حكومة انتقالية مكلفة الدعوة إلى إجراء انتخابات ديمقراطية في غضون 18 شهرا.

إصابة جندي فرنسي
جندي من القوات الدولية يقوم بأعمال الحراسة في قرية غرب كابل (أرشيف)
من ناحية أخرى قال متحدث عسكري فرنسي إن ما بين أربعة وخمسة مسلحين أطلقوا النار على مقر القوة الدولية للمساعدة في حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) في مطار كابل أمس مما أدى إلى إصابة جندي فرنسي بجروح طفيفة.

وأضاف أن المسلحين فروا بعد قيام القوة الدولية بإطلاق النار عليهم. وتتألف إيساف من خمسة آلاف جندي يمثلون 18 دولة.

وكان أربعة جنود كنديين قد لقوا مصرعهم وأصيب ثمانية بجروح يوم الأربعاء الماضي حينما قصفتهم طائرة أميركية من طراز إف/16 عن طريق الخطأ قرب قندهار جنوب أفغانستان. وينتمي القتلى إلى الكتيبة الكندية الثالثة المنتشرة في أفغانستان منذ نهاية يناير/ كانون الثاني في إطار عملية "أبولو" الكندية ضمن ما يسمى الحملة المناهضة للإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة