دعوى في أوروبا ضد بوش والمالكي بشأن تعذيب الزيدي   
الأربعاء 1430/2/16 هـ - الموافق 11/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:20 (مكة المكرمة)، 0:20 (غرينتش)

الزيدي (يسار) وبوش متفاديا الحذاء الطائر (الجزيرة نت)

يستعد محامون عرب وأجانب لتقديم دعوى ضد كل من الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشأن التعذيب الذي تعرض له الصحفي منتظر الزيدي.

وقالت هالة الأسعد محامية الزيدي إنها ومجموعة من المحامين العرب والأجانب بصدد تقديم دعاوى في عدد من المحاكم الأوروبية ضد كل من بوش والمالكي بشأن ما تعرض له موكلهم بعد قذفه الرئيس الأميركي السابق بفردتي حذائه في ديسمبر/كانون الثاني الماضي.

إلى ذلك قال رئيس جمعية الثقافة القانونية طارق حرب إن الزيدي سيمثل أمام المحكمة يوم 19 فبراير/شباط الجاري كأول صحفي عراقي يحاكم في مثل هذه القضية في تاريخ العراق، مستبعدا أن تتدخل الحكومة العراقية في مجريات المحاكمة.

وأوضح حرب في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية أن الزيدي سيحاكم وفق المادة 223 من قانون العقوبات، وبالتالي فإن أحكام السجن في هذه المادة تتراوح بين 3 و15 عاما.

وأشار إلى أن تقدير العقوبة متروك للمحكمة, واستطرد "في كل الأحوال  العقوبة ليست قليلة".

تكييف قانوني
وكان المتحدث باسم مجلس القضاء العراقي عبد الستار البيرقدار قال الأحد إن محامي الزيدي فشلوا في انتزاع موافقة محكمة الاستئناف على محاكمته بتهمة إهانة رئيس دولة أجنبية زائر وليس الاعتداء عليه.

ويقبع الزيدي في الحجز منذ حادثة رشقه الرئيس الأميركي بالحذاء أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول الماضي، واصفا إياه بالكلب.

وينص القانون العراقي على تحريم الاعتداء على رؤساء الدول الذين يزورون البلاد، لكن محامي الزيدي حاولوا إقناع المحكمة بأن التصرف مجرد إهانة لأن الحذاء لا يمكن أن يؤدي إلى أذى فعلي.

ويؤكد ذوو الزيدي أنه تعرض للضرب في الاحتجاز، علما بأنه لم يظهر للعلن منذ توقيفه في القاعة التي عقد فيها المؤتمر الصحفي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة