المعارضة تتقدم في مدن زيمبابوي وموغابي يراهن على الريف   
الجمعة 1426/2/21 هـ - الموافق 1/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

زعيم المعارضة اتهم الحزب الحاكم بتزوير الانتخابات في عدد من الدوائر (رويترز)

تواصل المعارضة في زيمباوبي تقدمها الكبير في الانتخابات التشريعية متفوقة في المدن بصفة خاصة على حزب الرئيس روبرت موغابي.

فمع استمرار إعلان نتائج الدوائر الانتخابية فاز حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي بزعامة مورغان تسفانغيراي بنحو 32 مقعدا في العاصمة هراري وبقية المدن، مقابل سبعة فقط لحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم (زانو).

وأصبح التحدي كبيرا أمام حزب الحكومة للاحتفاظ بانتصارات كان قد حقّقها في الانتخابات السابقة بالمناطق الريفية، وفي معاقل انتخابيّة مثل مدن ماشولاند شمال البلاد ومارونديرا في الشرق.

ويتوقع المراقبون رغم ذلك تحولا كبير في النتائج لصالح حزب موغابي بعد فرز أصوات المناطق الريفية، وكان الرئيس قد توقع فوز حزبه عقب الإدلاء بصوته أمس بنحو ثلثي المقاعد التي يجري التنافس عليها وهي 120 مقعدا.

كما يمكن لموغابي تحقيق نوع من التوازن مع المعارضة بتعين ثلاثين نائبا آخرين وفقا للدستور لاستكمال مقاعد البرلمان، وهو مايعني أنه بحاجة لـ 46 صوتا فقط لتحقيق الأغلبية.

موغابي وصف المعارضة بأنها دمية في يد بلير (رويترز) 

اتهامات المعارضة
وسارع تسفانغيراي من جهته إلى اتهم الحزب الحاكم بالتزوير في بعض الدوائر، وتطبيق عدة أساليب لترويع الناخبين والضغط عليهم تشمل ماوصفه بالقوانين القمعية والعنف السياسي والضغط بالمعونات الغذائية.

ودعا زعيم المعارضة شعب زيمبابوي للتحرك للدفاع عن أصواته، وحقه في الحصول على انتخابات حرة ونزيهة.

ووفقا للتقديرات الرسمية بلغت نسبة الإقبال على التصويت نحو 42% أي أقل من انتخابات عام 2000 (48%) . وأقر مسؤولو اللجنة المنظمة بأن نحو 10% من الناخبين في نحو 6 أقاليم لم يدلوا بأصواتهم لعدم وجود بطاقات هوية بحوزتهم أو اتجاهم للتصويت خارج دوائرهم الانتخاببية.

جاء ذلك بينما استمرت الانتقادات الغربية للانتخابات، وانضمت ألمانيا إلى قائمة الدول المنددة بهمينة حزب الرئيس حيث وصفت الطريقة التي تدار بها الانتخابات بأنها شائنة.

كما اعتبر وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن الانتخابات شهدت مخالفات خطيرة، وقال إن شعب زيمبابوي حرم من حقه في انتخابات حرة ونزيهة.

وكان موغابي قد انتقد بشدة الغرب خاصة بريطانيا والولايات المتحدة، ووصف المعارضة بأنها دمية في يد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة