نجم البوب في غانا يغسل السيارات في ألمانيا   
الأحد 1427/2/18 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

كانت الخطة تقضي بالذهاب إلى ألمانيا والعودة مرة أخرى إلى غانا ولكن النصيب والحب جعل جون ذلك الأمير القادم من تاميلا في غانا يبقى في ألمانيا ليظل معروفا بين عمال محطة التزود بالوقود في مدينة مونستر الألمانية باسم "جون" رغم أنه ابن لأحد زعماء القبائل السابقين وأحد نجوم موسيقى البوب في بلاده غانا.

يبلغ جون من العمر 52 عاما قضى منها 26 عاما في ألمانيا التي جاء إليها مضطرا لشراء ماكينات زراعية لوالده ولكنه استقر ليعمل بغسيل السيارات ويواصل هوايته في الغناء.

هذه الموهبة في الغناء تحولت إلى احتراف حيث انتهى جون من أسطوانته الجديدة التي تحمل عنوان "فورا دا مدارا" ويغنيها بلكنة الهوسة باللغة السواحلية.

ومن يسمع إيقاع الموسيقى يبدأ في الرقص والحركة معها حيث تختلط الآلات الموسيقية التقليدية مع الآلات الحديثة التي تبرز في إيقاع الديسكو.

ويتكلم جون ويحلم أيضا بالإنجليزية ولكنه تحول أيضا إلى إنسان ألماني يحب تناول شرائح اللحم البقري وحلويات أعياد الميلاد.

والطريف أن زوجته بيترا تحب أفريقيا وتقدرها أكثر من زوجها وعن ذلك يقول "الجو هناك سيء للغاية" أما هنا في ألمانيا فهو يجمع بين الحضارتين في منزله فالمطبخ ألماني وباقي الشقة مليء بالأقنعة الأفريقية المعروفة والتماثيل وصورة على الحائط للزعيم نيلسون مانديلا.

ويتمتع جون بروح الكرم الأفريقي ويؤكد أن معظم المأكولات في منزله أفريقية وتشير زوجته بيترا (39 عاما) إلى التوابل وتقول أنها من غانا، وقال إنه من الطبيعي أن يتحول المنزل أثناء بطولة كأس العالم المقبلة إلى ملتقى الأصدقاء حيث ستشارك غانا في البطولة.

وعن ذلك يقول جون "لماذا لا تفوز غانا؟ وحتى إذا لم تفز فإن قلبي سيدق للدول الفقيرة".

ويعشق بافا أبدوس الملقب بجون الآلات الموسيقية وخاصة الإكسلفون ويتمتع بثقة مديره الفني آخيم جوتس الذي يثني على تقاليده الأفريقية وينتظر منه الكثير في مجال الموسيقى.

وعن حضوره لألمانيا قال جون "لقد أتيت لشراء ماكينات حصاد زراعي لوالدي ولم أكن أريد البقاء لأن الألمان منغلقين على أنفسهم".

ويضيف أن نقطة التحول جاءت عندما تعرف على زوجته بيترا أثناء حفل موسيقي وازداد التمسك بألمانيا عندما أنجبت زوجته له طفلين.

ويتوقع جون أن يعود يوما ما إلى غانا مع أسرته ويقول "الأرض في انتظارنا هناك شمال البلاد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة