بلاتر: لن يعاد التصويت على مونديالي روسيا وقطر   
الجمعة 27/2/1436 هـ - الموافق 19/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر اليوم الجمعة في مراكش بالمغرب، أنه لن يعاد التصويت لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا عام 2018 وفي قطر عام 2022، ليُحسم بذلك الجدل حول حق البلدين في استضافة التظاهرتين.

وقال بلاتر في مؤتمر صحفي بمراكش -عقب تصويت أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا خلال الاجتماعات التي عقدت اليوم في مدينة مراكش بالمغرب على هامش كأس العالم للأندية- إنه في الوقت الراهن ليس هناك سبب يدعو للتراجع عن قرار منح البلدين حق استضافة المونديالين.

وأضاف أن ما لم يتحدد بعد هو المواعيد الدقيقة للتظاهرتين، مؤكدا أنهما ستقامان في روسيا وقطر بناء على القرار الذي اتخذه الفيفا.

وتابع المسؤول الرياضي الدولي أن "تقريرا أعده خبراء قانونيون ومستقلون بإشراف السيد سكالا، يساند وجهة النظر بأنه لا يوجد أي أساس قانوني لإلغاء قرار اللجنة التنفيذية بشأن استضافة كأس العالم 2018 و2022".

وبشأن استضافة قطر لمونديال 2022، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إنه يلزم "زلزال" لسحب تنظيم هذه النهائيات من قطر. وأوضح أن اتخاذ قرار من هذا القبيل يتطلب "عناصر جديدة في غاية الأهمية".

وكانت قطر نفت سابقا المزاعم التي ترددت عن تقديمها "رشى" كي تنال شرف استضافة مونديال 2022، مؤكدة سلامة ملفها. ولم تتوصل التحقيقات التي قامت بها أجهزة الفيفا إلى أي دليل ملموس بهذا الشأن.

نشر تقرير
وأعلن السويسري بلاتر أن اللجنة التنفيذية للفيفا صوتت اليوم في مراكش بالإجماع على السماح بنشر تقرير المحقق السابق في لجنة القيم مايكل غارسيا، في ما يتعلق بالعروض المقدمة لاستضافة نهائيات 2018 و2022.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم إنه طلب من الغرفة القضائية في لجنة القيم المستقلة نشر التقرير في "شكل ملائم" بمجرد انتهاء الإجراءات الجارية ضد أفراد. يشار إلى أن غارسيا حقق في مزاعم فساد، واستجوب أثناء التحقيقات 75 شاهدا.

يذكر أن بلاتر أعلن منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي غلق التحقيقات في مزاعم الفساد في ما يخص تنظيم نهائيات عامي 2018 و2022. ويرجح أن يقام مونديال قطر في الشتاء وفقا لبلاتر ومسؤولين آخرين في الفيفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة