الحوثيون يقطعون طريق عمران باليمن   
الأحد 1435/5/23 هـ - الموافق 23/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:49 (مكة المكرمة)، 17:49 (غرينتش)
جموع من المسلحين الحوثيين عند مدخل مدينة عمران شمالي اليمن (غيتي إيميجز)

قطع مئات المسلحين الحوثيين مدخل مدينة عمران بشمال العاصمة اليمنية صنعاء بعد مواجهات مع الجيش أسفرت عن مقتل 12 شخصا. ويسود التوتر في المدينة لا سيما عند مدخلها الشمالي، حيث قام الحوثيون بنصب خيمة بالقرب من الحاجز العسكري الذي حصلت المواجهات عنده السبت.

وتظاهر أمس مئات من الحوثيين، بينهم مسلحون، في المدينة للمطالبة بإقالة محافظ المنطقة والقائد العسكري، واتهموهما بأنها تابعان لحزب التجمع اليمني للإصلاح.

وقتل ثمانية من الحوثيين إضافة إلى جنديين واثنين من المدنيين في مواجهات اندلعت السبت، بعد أن أصرَّ الحوثيون على الدخول بأسلحتهم إلى عمران.

وإثر ذلك أوفدت الحكومة لجنة وساطة إلى المنطقة بعد أن وصلت تعزيزات للحوثيين من معاقلهم في شمال غرب البلاد، وبعد نشر قوات إضافية للجيش.

ومنحت اللجنة مهلة للحوثيين حتى صباح الغد لفك الخيمة وفتح الطريق إلى عمران.

وقال كبير الوسطاء أحمد المقدسي إذا كان للحوثيين مطالب، فسيتم نقلها إلى الرئاسة، مضيفا أن الهمَّ الأول للجنة هو الوصول لحالة الأمن والاستقرار في المنطقة.
 
انتشار للجيش اليمني في عمران إثر اشتباكات مع الحوثيين (غيتي إيميجز)
سيطرة
وكان الحوثيون لجؤوا في 14 من الشهر الجاري إلى استعراض للقوة في عمران، إذ تظاهروا بالأسلحة مطالبين باستقالة الحكومة التي يتهمونها بالفساد.

وسيطر الحوثيون في مطلع فبراير/شباط الماضي -إثر مواجهات خلفت 150 قتيلا على الأقل- على بلدات في محافظة عمران، معقل آل الأحمر زعماء تكتل قبائل حاشد النافذة.

ومؤخرا، أعلن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي رفض الدعوات التي تطالب جماعته بتسليم أسلحتها للدولة.

يذكر أن الحوثيين الذين يتمركزون في محافظة صعدة الشمالية خاضوا في الأشهر الأخيرة معارك مع القبائل اليمنية لتوسيع نفوذهم في شمال البلاد، بما في ذلك في حجة والجوف، ويتصدى الجيش اليمني لهذه المحاولات.

وقد وجهت للحوثيين اتهامات بالتحالف مع إيران والحصول على دعم عسكري ومالي منها، وهو ما تنفيه طهران.

كما يرفض الحوثيون مشروع تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم: اثنان في الجنوب وأربعة في الشمال، بحسب ما أقرته لجنة تحديد الأقاليم المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة