وفاة جنديين أميركيين بسبب الإصابة بالتهاب رئوي   
السبت 26/6/1424 هـ - الموافق 23/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنه تم الاستعانة بخبير من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها للعمل مع الجيش الأميركي في التحقيق بشأن سلسلة من حالات الإصابات بمرض الالتهاب الرئوي التي أدت إلى وفاة جنديين.

وقالت الوزارة في بيان إنه لا دليل على انتقال المرض من شخص لآخر وإنه استبعد وجود مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس). كما لا يوجد دليل على وجود سموم أو أسلحة بيولوجية.

وأفادت وزارة الدفاع بأن 100 حالة بمرض الالتهاب الرئوي ظهرت بالمنطقة، وأن اثنتين من بين 19 حالة تعتبر هي الأكثر خطورة بين المصابين لقيا مصرعهما أحدهما في العراق والثاني في ألمانيا.

وقال مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون الصحية وليام فينكينفيردر إن الإصابات لا تشكل وباء، وهي لا تنتقل جراء اتصال شخص بآخر. وأضاف أنه قد تحقق تقدم كبير في علاج عدد من الحالات.

وأشار مسؤول من مركز الجيش الأميركي للرعاية الصحية إلى وجود ارتفاع في عدد خلايا الدم من نوع محدد لدى المصابين. وأضاف أن زيادة هذا النوع يمكن أن يسبب الأمراض المعدية والربو وارتفاع درجة الحرارة والحساسية.

وأكد المسؤول أن الأجهزة الطبية والتحقيقات تحاول الكشف عن سبب وجود زيادة في هذه الخلايا لدى 19 مريضا بالالتهاب الرئوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة