خرازي يؤكد استعداد بلاده للحوار مع الغرب   
الأحد 1423/8/21 هـ - الموافق 27/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كمال خرازي وجوزيف دايس خلال مؤتمرهما الصحفي في العاصمة طهران
قال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي اليوم إن طهران على استعداد لفتح حوار مع الدول الغربية حول موضوع حقوق الإنسان, مشيرا في الوقت نفسه إلى خصائص بلاده الدينية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في العاصمة الإيرانية مع نظيره السويسري جوزيف دايس الذي عبر عن أمله في أن توقع إيران معاهدة منع التعذيب، كما دعا الدول التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام إلى استبدالها بعقوبة أخرى.

وقال دايس للصحفيين إن احترام حقوق الإنسان لا يشكل "شرطا مسبقا" للحوار مع إيران, مشددا على ضرورة حصول حوار حول حقوق الإنسان بين الجانبين من أجل تحقيق "تفاهم مشترك أفضل". وأكد الوزير السويسري على احترام استقلال إيران وسيادتها, مضيفا "لا يوجد أي تدخل" في القضايا الإيرانية.

ومن جهته أشار خرازي إلى أن عقوبة الإعدام لا تزال مطبقة في الولايات المتحدة, و"أنها موجودة في إيران بموجب الشريعة الإسلامية". وقال إن الخلافات بين طهران وواشنطن لا تزال مستمرة رغم التغير الذي طرأ على لهجة الأميركيين. وكشف عن وجود عدم ثقة بين إيران والولايات المتحدة منذ الأزمة الأفغانية.

وبخصوص العراق, كرر الرجلان معارضة بلديهما لأي عمل عسكري منفرد. وقال وزير الخارجية السويسري إن بلاده ترفض اللجوء إلى القوة إلا بعد استنفاد كل الوسائل الأخرى, وشريطة أن يكون ذلك في إطار الأمم المتحدة. بينما نفى وزير الخارجية الإيراني أي نية لبلاده السماح لقوى المعارضة العراقية باستخدام أراضيها لمهاجمة العراق إذا تعرض لضربة عسكرية أميركية.

يشار إلى أن محادثات الوزيرين الإيراني والسويسري تناولت أيضا العلاقات الاقتصادية. وأشار دايس إلى وجود اتفاق سابق لحماية الاستثمارات بين البلدين, وإلى توقيع اتفاق يمنع الازدواج الضريبي اعتبارا من اليوم. وقال إن هذا الإجراء سيسمح للمستثمرين السويسريين بأن يكونوا أكثر حضورا في إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة