مايكل جاكسون يريد أن يعيش إلى الأبد   
الاثنين 1423/12/2 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مايكل جاكسون

اعترف المغني مايكل جاكسون لصحافي حصل على فرصة نادرة للقاء معه بأنه لا يريد أن يدفن وقال (أريد أن أعيش إلى الأبد). بينما أكد الصحافي أن المغني الشهير مزعج بحبه للبذخ ورغبته في الخلود.

وقال مارتن بشير الذي أمضى ثمانية أشهر في إعداد فيلم تسجيلي عن المغني الذي يبتعد عادة عن اللقاءات الصحفية إن جاكسون (44 عاما) مهووس فعلا بفكرة استمرار مرحلة الطفولة.

ويقول بشير إن جاكسون يصرف ثروات طائلة في نوبات شراء وسافر معه في رحلة تسوق في لاس فيغاس أنفق جاكسون خلالها ستة ملايين دولار دون أن يعبأ بالنظر في سعر أي شيء. وقال بشير "بدا الأمر كما لو أن شركة متعددة الجنسيات تؤثث مكاتبها في مختلف أرجاء العالم... إنه شخص مزعج تمكنه قدراته المالية من عمل كل ما يريد".

وقال جاكسون لبشير كذلك إنه يفكر في إعادة إصدار واحد من أشهر ألبوماته القديمة وبدا الصحافي معجبا جدا بعبقرية جاكسون الموسيقية لكن أحبطته رؤية النجم السريالية للحياة.

وكان بشير قد وصل إلى فندق جاكسون في برلين في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد 30 دقيقة فقط من تعليق المغني لأصغر أبنائه من شرفة الفندق ليعرضه على معجبيه في الشارع.

ويتعرض الفيلم الذي سيعرضه التلفزيون البريطاني مساء اليوم الاثنين لجراحات التجميل المتعددة التي أجريت لجاكسون والاتهامات التي واجهها بالتحرش الجنسي.

وجاء هذا البرنامج التلفزيوني نتيجة للفرصة غير المسبوقة التي منحها جاكسون لبشير الذي اشتهر بحديث أجراه مع الأميرة الراحلة ديانا اعترفت فيه بخيانتها للأمير تشارلز.

وفي ذروة شهرته اتهم جاكسون في العام 1993 بالتحرش الجنسي بطفل صغير لكن لم يوجه إليه أي اتهام رسمي. وفي مايو/أيار من العام التالي تزوج من ليزا ماري بريسلي في ما فسر على نطاق واسع على أنه محاولة لتحسين صورته لكن الزواج انهار بعد 19 شهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة