مشرف يغير مقر إقامته لأسباب أمنية   
الجمعة 1424/11/24 هـ - الموافق 16/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود باكستانيون في موقع الهجوم على موكب مشرف براولبندي الشهر الماضي ( رويترز)
ذكر مصدر حكومي في باكستان أن المخاوف الأمنية دفعت الرئيس برويز مشرف إلى التفكير في الانتقال إلى مقر الرئاسة الرسمي في إسلام آباد بعد نجاته من محاولتي اغتيال الشهر الماضي في راولبندي.

وقال مسؤول كبير طلب عدم نشر اسمه إن مشرف يسعى لتنفيذ هذه الخطوة الشهر القادم وربما قبل ذلك.

وأوضح أن القرار اتخذ لأسباب أمنية بناء على طلب من الحكومة الموالية للجيش برئاسة ظفر الله خان جمالي بعد محاولتي الاغتيال في راولبندي اللتين اتهم المسلحون الإسلاميون بالضلوع فيهما.

واستبعد مشرف هذا الشهر احتمال تعرضه لهجوم جديد، لكن المراقبين صدموا من وقوع محاولتي الاغتيال في المدينة التي يوجد بها مقر الجيش الباكستاني وفي هذا الفاصل الزمني القصير.

ويقول مسؤولون إن أخطر الهجومين هو الهجوم الأخير الذي وقع يوم 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي حين قاد انتحاريان سياراتيهما باتجاه موكب مشرف في راولبندي. ووقع الهجوم بعد لحظات من مرور موكب مشرف عليه.

وجاء الهجوم بعد حوالي أسبوعين من محاولة اغتيال أخرى استهدفت مشرف حين انفجرت قنبلة بعد لحظات من عبور موكب الرئيس الباكستاني جسرا في نفس طريق راولبندي.

وألقي القبض على العديد من أعضاء جماعة جيش محمد المسلحة بسبب الهجوم الأخير، وقال المسؤولون إنهم يبحثون إمكانية تلقي المهاجمين مساعدة من داخل الجهاز الأمني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة