قطر تنفي "شراء" المونديال   
الاثنين 1432/6/28 هـ - الموافق 30/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:25 (مكة المكرمة)، 15:25 (غرينتش)

نفت قطر بشكل قاطع ارتكاب أي أخطاء في ما يتعلق بحملتها الناجحة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، فيما نفى مسؤول بارز في الاتحاد الدولي لكرة القدم ( فيفا) توجيه أي اتهام لقطر بأنها "اشترت" حق تنظيم البطولة.

وقال متحدث باسم لجنة ملف قطر 2022 في بيان إن اللجنة ترغب في الحصول على وجه السرعة على إيضاحات من الفيفا بشأن البيان الذي صدر عن الأمين العام للفيفا جيروم فالك، وتسعى للحصول على مشورة قانونية لبحث الخيارات المتاحة أمامها.

وارنر كشف النقاب عن تلقيه رسالة من فالك اتهم فيها قطر بشراء المونديال (الفرنسية)
نفي
وسارع فالك إلى نفى اتهامه لقطر "بشراء" حق استضافة مونديال 2022،
وأضاف أنه أراد القول في رسالة بالبريد الالكتروني بعثها الى جاك وارنر نائب رئيس الفيفا أن العرض الفائز استخدم قوته المالية لحشد الدعم.

ويتناقض ذلك مع ما قاله فالك في وقت سابق اليوم بأن مضمون الرسالة التي بعثها إلى وارنر وتضمنت اتهام قطر بشراء المونديال صحيح، وعاتب وارنر كونه أظهر إلى العلن مراسلة من المفترض أن تكون شخصية بينهما.

وقرأ وارنر هذه الرسالة غاضبا على الملأ فور صدور قرار بإيقافه عن مزاولة جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم من قبل لجنة الأخلاق التابعة للفيفا أمس الأحد.

وفي الوقت الذي أُرسلت فيه الرسالة في الثامن عشر من مايو/أيار الجاري كان بن همام لا يزال مرشحا لرئاسة الفيفا أمام بلاتر، إلا أن لجنة الأخلاق أوقفته هو الآخر أمس الأحد بسبب اتهامه وهو ووارنر بتقديم رشى.

وسحب بن همام ترشيحه لرئاسة الفيفا قبل ساعات من اجتماع لجنة الأخلاق أمس.

وجاء في أحد مقاطع الرسالة التي أرسلها فالك إلى وارنر ونفى مضمونها اليوم "لا أدري لماذا ترشح بن همام لخوض الانتخابات. هل فعلا يدرك أن لديه الحظوظ، أو أنها طريقة لأنه لم يعد يرغب ببقاء بلاتر، أم أنه يعتقد بأنه يستطيع شراء الفيفا كما اشترت بلاده كأس العالم".

وعبّر بن همام عن غضبه إزاء هذه المزاعم، وقال لهيئة الإذاعة البريطانية "عليكم أن تسألوا فالك فيما كان يفكر، لا أدري لماذا قال هذا الكلام".

وأضاف أنه إذا كان يدفع أموالا من قطر فإنه يتعين أيضا مساءلة 13 شخصا صوتوا لقطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة