اعتقال مراسلة صحيفة بريطانية في زيمبابوي   
الخميس 1423/1/15 هـ - الموافق 28/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي
ذكرت تقارير صحفية أن السلطات في زيمبابوي اعتقلت أمس مراسلة صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في هراري بتهمة نشر معلومات خاطئة والتحريض على العنف. وقالت ديلي تلغراف إن تهمة مراسلتها بيتا ثورنيكروفت تندرج ضمن القوانين الجديدة التي أصدرتها حكومة الرئيس روبرت موغابي بعد إعادة انتخابه.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن اعتقال ثورنيكروفت جاء في إطار قانون الإعلام الذي أقره موغابي في منتصف الشهر الجاري بعد يومين على إعادة انتخابه رئيسا. وأشارت ديلي تلغراف إلى أن ثورنيكروفت اعتقلت "لنشرها معلومات خاطئة والتحريض على العنف".

ونقلت وكالة الأنباء الجنوب أفريقية عن نجلها إدريان الذي يعيش في مدينة الكاب بجنوب أفريقيا أن ثورنيكروفت كانت في منزلها بهراري بعد ظهر أمس عندما اعتقلت. وتقطن بيتا ثورنيكروفت البالغة من العمر 57 عاما في الأساس بِجنوب أفريقيا، وبدأت عملها بزيمبابوي في يوليو/ تموز الماضي. ولم يصدر أي تأكيد رسمي من الشرطة الزيمبابوية عن اعتقالها.

يشار إلى أن دولا غربية عديدة بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي وجهت إدانة شديدة لنتائج الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي ووصفتها بأنها لم تكن حرة ولا نزيهة. كما علقت رابطة دول الكومنولث عضوية زيمبابوي لمدة عام بعد أن اتهم مراقبون للرابطة أشرفوا على الانتخابات موغابي بارتكاب عمليات تزوير انتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة