لبنان يرفض الربط الأميركي بين القرارين 1559 و425   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
واشنطن تضغط لإنهاء وجود القوات السورية في لبنان (الفرنسية)
رفضت بيروت محاولة أميركية للربط بين تطبيق قراري مجلس الأمن رقمي 425 الذي ينظم وجود القوات الدولية في البلاد و 1559 الذي يطالب سوريا بالانسحاب من لبنان.
 
وقال وزير الخارجية اللبناني محمود حمود في تصريح صحفي إنه "ليس هناك من رابط بين قرار مجلس الأمن 1559 ومهمة القوة الدولية العاملة جنوب لبنان وفقا للقرار 425" الصادر عام 1978 لدى الاجتياح الإسرائيلي للبنان.
 
جاء ذلك ردا على تصريحات ريتشارد أرميتاج مساعد وزير الخارجية الأميركي التي أكد فيها أن واشنطن قد تغتنم فرصة البحث في التجديد لمهمة القوة الدولية للحديث عن القرار 1559.
 
واعتبر حمود أن محاولة الربط بين القرارين "لا تخدم الاستقرار على الحدود من جهة ولا تلتقي مع المهمة الملقاة على عاتق تلك القوة من جهة ثانية".
 
ورأى أن القوة الدولية لم تستكمل المهمة الثالثة المنوطة بها وفقا للقرار 425 وما تلاه، معتبرا أنه "لو أنجزت تلك القوة مهمتها الثالثة التي تقضي بالحفاظ على الأمن والسلام الدوليين لكانت انسحبت من جنوب لبنان".
 
وكان أرميتاج دعا في مقابلة أجرتها معه صحيفة النهار اللبنانية أمس الأربعاء لتطبيق القرار 1559 معتبرا أنه للبنانيين الحق في أن يكونوا "متحررين من النفوذ الأجنبي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة