واشنطن ترحب بإعلان مشرف العودة للديمقراطية   
الأربعاء 1422/5/26 هـ - الموافق 15/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف يرفع العلم الوطني أثناء الاحتفال بالعيد الـ 54 لاستقلال باكستان
أعربت الولايات المتحدة عن ارتياحها الشديد لإعلان الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف عن موعد إجراء انتخابات عامة في باكستان. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية فيليب ريكر "نحن مرتاحون جدا لتأكيد الرئيس الباكستاني مشرف تعهده بإجراء انتخابات مناطقية وعامة خلال مدة ثلاث سنوات وفقا لقرار المحكمة العليا في باكستان".

وأضاف "إننا نرحب بهذه الخطوة نحو ديمقراطية حقيقية وحكومة مدنية". وختم المسؤول الأميركي بالقول إن العقوبات الأميركية التي فرضت بعد الانقلاب العسكري الذي قاده مشرف في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 "لا يمكن رفعها" مع ذلك حتى يقرر الرئيس الأميركي أن "حكومة انتخبت ديمقراطيا قد تشكلت".

وكان الرئيس الباكستاني قد أعلن عن تنظيم انتخابات عامة خلال الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول 2002 إلى الحادي عشر من الشهر نفسه لإقرار الديمقراطية في البلاد بعد ثلاث سنوات من الانقلاب العسكري الذي حمله إلى السلطة.

وقال مشرف خلال خطاب ألقاه أمس بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والخمسين لاستقلال باكستان إن البلاد خطت خطوات كبيرة لحل مشاكلها الاقتصادية والقضاء على الفساد الذي قال إنه كان السبب وراء إطاحته برئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وذكر مشرف أن حكومته أكملت انتخابات المجالس المحلية وستبدأ من الآن الإعداد للانتخابات على مستوى الأقاليم والانتخابات العامة، مشيرا إلى أنه سيعرض في وقت لاحق خطة واضحة تقود إلى تولي حكومة منتخبة بحلول أكتوبر/ تشرين الأول 2002. ودعا الرئيس الباكستاني الشعب لتجديد روح الوحدة التي مكنتهم من تحقيق الاستقلال عام 1947.

وكان الجنرال برويز مشرف قد أطاح الشهر الماضي بالرئيس الباكستاني محمد رفيق ترار وأدى اليمين الدستورية رئيسا للبلاد بالإضافة إلى منصبه كرئيس تنفيذي للحكومة الباكستانية. وقد وجدت خطوته هذه معارضة داخلية واسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة