ارتياح موريتاني لقطع العلاقات بإسرائيل   
الاثنين 1431/4/6 هـ - الموافق 22/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)
بنت مكناس تؤكد قطع علاقات بلادها مع إسرائيل (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط
 
أعرب عدد من القوى الناشطة في مجال مناهضة ومقاومة التطبيع في موريتانيا عن الارتياح لإعلان الحكومة عن القطع النهائي للعلاقات مع إسرائيل الذي سبق للرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز أن أعلن تجميدها خلال مشاركته بقمة غزة الطارئة بالدوحة بداية العام الماضي.
 
وكانت وزيرة الخارجية قد أعلنت السبت بمهرجان شعبي أن بلادها لم تعد تربطها علاقات بإسرائيل، وأن العلاقات التي كانت قائمة تم قطعها بشكل نهائي ولم يعد لها اليوم وجود، وهو أول إعلان رسمي عن قطع هذه العلاقات.
 
تأكيد إسرائيلي
إلى ذلك نقلت وكالات ومؤسسات إعلام موريتانية عن موقع إسرائيلي تأكيده تعليقا على تصريحات بنت مكناس أن العلاقات الموريتانية الإسرائيلية باتت في خبر كان، وأن الجانبين قد أوقفا كل أشكال التعاون بينهما.
 
ونسبت إلى الصحفي والدبلوماسي الإسرائيلي جوناثان سيمون سليم نقله عن مسؤول إسرائيلي قوله إنه لن يتم -حتى إشعار جديد- أي تعاون علمي أو إستراتيجي بين الطرفين، وأن إسرائيل ستسحب كل استثماراتها وتقطع كافة أشكال الدعم عن موريتانيا.
 
وتساءل المسؤول الإسرائيلي عن الجدوى من مساعدة شعب يفضل أن يواصل "الغرق" مؤكدا في الوقت ذاته أن بلاده لن تساعد حكومة موريتانيا في حربها ضد الإسلاميين الذين يسعون للإطاحة بالسلطة القائمة.
 
ولد بلخير شكك بتصريحات بنت مكناس (الجزيرة نت-أرشيف)
حملة دعائية 

ويبدو أن التأكيدين الرسمي الموريتاني وشبه الرسمي الإسرائيلي لم يقنعا المعارضة الموريتانية التي فجرت قبل ثلاثة أيام الجدل الدائر حاليا بشأن موضوع العلاقات مع إسرائيل، حين أعلنت أنها لا زالت قائمة وأن نظام الرئيس ولد عبد العزيز يغالط الشعب بشأن هذه العلاقات.
 
وقال الزعيم المعارض ورئيس مجلس النواب مسعود ولد بلخير إن ما يستطيع تأكيده للشعب الموريتاني هو أن هذه العلاقات لا تزال قائمة، وهو ما عاد اليوم أحد قادة حزبه أحمد ولد صمبا لتأكيده تعليقا على تصريحات وزيرة الخارجية.
 
وفي نفس السياق أيضا قال النائب البرلماني والقيادي المعارض المصطفي ولد بدر الدين للجزيرة نت تعليقا أيضا على كلام بنت مكناس إن المعارضة تريد أن تعرف متى وكيف قطعت هذه العلاقات، لأنه تم الإعلان سابقا عن تجميدها فقط دون قطعها.
 
وقلل ولد بدر الدين من شأن تصريحات بنت مكناس قائلا إنها أتت في سياق حملة دعائية ضد المعارضة، وإن الراجح لدى المعارضة هو استمرار هذه العلاقات مضيفا "نريد ما هو أكثر من كلام بنت مكناس".
 
الشيخ: قطع العلاقات إن صح يمثل قرارا تاريخيا (الجزيرة نت-أرشيف)
ترحيب

أما حزب التجمع من أجل الإصلاح والتنمية (تواصل) الذي لا ينتمي للأغلبية ولا للمعارضة، فذكر في تصريح لرئيسه محمد جميل منصور للجزيرة نت أن حزبه الذي ناضل من أجل قطع هذه العلاقات سبق وأن بارك تجميدها رغم عدم اعترافه بشرعية النظام حينها، وهو اليوم يرحب بالإعلان عن قطعها، وبأي خطوة في اتجاه تصفية مخلفاتها.
 
غير بعيد من ذلك رحب الأمين العام للرباط الوطني لنصرة فلسطين محمد غلام ولد الحاج الشيخ بتصريحات الوزيرة، وقال إن قطعها إن صح سيمثل قرارا تاريخيا بكل المقاييس، وهو بكل تأكيد يشكل تتويجا لجهود الشعب الموريتاني الذي رفض وقاتل من أجل قطع هذه العلاقات المشينة.
 
وأضاف ولد الحاج في تصريحات للجزيرة نت "قطع هذه العلاقات يمثل أكثر من ذلك، انتصارا للقضية الفلسطينية العادلة، نزفه إلى الأقصى والمحاصرين حوله والمدافعين عنه".
 
يُذكر أنه تم الإعلان رسميا عن إقامة علاقات بين موريتانيا وإسرائيل عام 1999، وتم تجميدها مطلع العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة