احتدام معارك تعز والحوثيون يمنعون إمدادات طبية   
الأربعاء 1437/3/12 هـ - الموافق 23/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

احتدمت المعارك في مدينة تعز جنوب اليمن بين مليشيا الحوثي وحلفائهم من جهة، وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى، في وقت تكبد الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح خسائر فادحة وسط اتهامات للمتمردين بمنعهم وصول إمدادات طبية إلى المناطق المحاصرة في المدينة.

وأغارت طائرات التحالف العربي صباح اليوم الأربعاء على مواقع للحوثيين وقوات صالح في مديريتي المسراخ والمعافر بمحافظة تعز من دون أن تتضح الخسائر التي تكبدوها جراء القصف.

وتزامن ذلك مع اندلاع مواجهات عنيفة ما زالت مستمرة بين الحوثيين وقوات الجيش الوطني والمقاومة في مديرية المسراخ وسط تقدم للمقاومة على مواقع كانت في قبضة مليشيا الحوثي وحلفائها بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وفي السياق، أفاد مراسل الجزيرة بسقوط 17 قتيلا من الحوثيين وقوات صالح وجرح 22 آخرين في قصف لطائرات التحالف ومواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وقال المراسل إن قتلى الحوثيين وأنصار صالح سقطوا أمس الثلاثاء في جبهات ثعبات وكلابة والضباب وصبر المسراخ بمحافظة تعز، كما أكدت مصادر طبية مقتل شخصين وجرح 17 مدنيا في قصف نفذته مليشيا الحوثي وصالح استهدف الأحياء السكنية بمدينة تعز.

كما أوضح مراسل الجزيرة أن سبعة من مسلحي مليشيا الحوثي وقوات صالح قتلوا في كمين للمقاومة الشعبية، وقد استهدف الكمين تعزيزات عسكرية للمليشيا في منطقة السياني بمحافظة إب المحاذية كانت في طريقها إلى محافظة تعز.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن مليشيا الحوثي وصالح قصفت بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا مبنى الإذاعة والتلفزيون الواقع في منطقة ثعبات بمدينة تعز. وتظهر صور حصلت عليها الجزيرة  تدمير مبنى الإذاعة والتلفزيون بشكل كامل.

وسبق ذلك أن جددت مقاتلات التحالف قصفها لمواقع مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع صالح في معسكر خالد بن الوليد والدفاع الجوي بمدينة المخا الساحلية غرب تعز بعد خرقها الهدنة المعلنة من قبل الحكومة الشرعية.

وكان خمسة من مسلحي الحوثي -بينهم قيادي- قد قتلوا وجرح آخرون في مواجهات اندلعت مع المقاومة الشعبية في جبهة مريس بعدما تمكنت المقاومة من إحباط محاولة تسلل للحوثيين وقوات صالح إلى موقع سطاح في الضالع.

يأتي ذلك مع احتدام المعارك بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي المدعومة بقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مثلث الطرق الذي يربط بين مأرب والجوف وصنعاء.

وقال مراسل الجزيرة إن المواجهات أصبحت على بعد نحو أربعين كيلومترا من صنعاء، مضيفا أن معارك قوية تدور قرب طريق فرضة نهم، وموقع الصفراء في مأرب.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء أكدت قوات الجيش الوطني والمقاومة أنها أكملت سيطرتها على جبل قَرْوَد الإستراتيجي في منطقة نهم شرقي محافظة صنعاء ضمن عمليات موسعة للمقاومة والجيش الوطني يسعيان فيها لفتح الطريق باتجاه العاصمة.

 من القتال الدائر في اليمن يفترشون الأرض بأحد مستشفيات تعز التي تعاني من نقص في الإمدادات الطبية (رويترز)

منع إمدادات طبية
على صعيد متصل بالمعارك في تعز، قالت منظمة أطباء بلا حدود الدولية أمس الثلاثاء إن جماعة الحوثي تمنعها من إيصال إمدادات طبية إلى المناطق التي تحاصرها في المدينة.

وأفادت منسقة الطوارئ في أطباء بلا حدود سيلين لانغلوا في شهادة نشرها الموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية بأن الحوثيين أوقفوا شاحنات المنظمة التي تحمل إمدادات طبية عند عدة نقاط تفتيش قبل أن يمنعوا وصولها إلى المنطقة المحاصرة في مدينة تعز.

وذكرت المسؤولة الدولية أن المستشفيات الواقعة في المنطقة المحاصرة من قبل الحوثيين تستقبل أعدادا كبيرة من جرحى الحرب. 

وأشارت إلى أن منظمتها شرعت منذ مايو/أيار الماضي في توفير أدوية الطوارئ والإمدادات الجراحية لمستشفيات الجمهوري والثورة والروضة والعسكري التي تستقبل أعدادا كبيرة من جرحى الحرب جراء العنف المتصاعد.

ويفرض الحوثيون وقوات موالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح حصارا خانقا على منافذ مدينة تعز منذ أشهر، ويمنعون دخول الإمدادات الطبية والمواد الغذائية إلى الأحياء والمستشفيات الواقعة في نطاق سيطرة المقاومة الشعبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة