زيوغانوف: دفن لينين اعتداء على الثقافة العالمية   
الاثنين 10/2/1423 هـ - الموافق 22/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثة لينين المحنطة في الميدان الأحمر بموسكو
اعتبر زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زيوغانوف دفن جثمان مؤسس الحركة البلشفية زعيم الثورة الروسية فلاديمير لينين المحنط والمحفوظ في ضريح بالساحة الحمراء سيكون اعتداء على الثقافة العالمية.

وقال زيوغانوف لإحدى الإذاعات في موسكو بمناسبة عيد الميلاد الـ 132 للينين، إن الكرملين والساحة الحمراء مدرجان على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) بين كنوز الثقافة العالمية.

ووضع زيوغانوف اليوم القرنفل الأحمر -رمز ثورة 1917- أمام تمثال لينين في أوليانوفسك -مسقط رأس قائد الثورة البلشفية- على نهر الفولغا. كما أبدى العديد من النواب الروس معارضتهم لدفن جثمان لينين خشية أن يؤدي ذلك إلى انشقاقات عميقة داخل المجتمع.

وشدد زعيم كتلة "نائب الشعب" البرلمانية الموالية للكرملين غينادي رايكوف على أهمية الحفاظ على لحمة المجتمع وتجنب إثارة هذه القضية. وقال "من دون حتى تنظيم استفتاء, من الواضح أن قسما من السكان يعارض دفن مؤسس الحزب البلشفي", معتبرا أن هذا الأمر ليس الأكثر أهمية في الوقت الراهن. وأوضح أن المشكلة يجب أن تحل في غضون سنوات.

وقد أبدى المسؤول في اتحاد قوى اليمين بوريس ناجدين تأييده لدفن جثمان لينين, مذكرا بأن جثمان كل مواطن يجب أن يدفن أو يحرق حسب القانون الروسي. ويعتبر 60.6% من الروس أن لينين لعب دورا إيجابيا في تاريخ بلادهم في حين يعتبر 25.7% عكس ذلك حسب استطلاع للرأي أجراه معهد رومير لاستطلاعات الرأي ونشره هذا اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة