كيف تقيم عمل الأمم المتحدة في ظل استخدام حق النقض؟   
الجمعة 1425/8/24 هـ - الموافق 8/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)
 
استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) مجددا أمس في مجلس الأمن ضد مشروع قرار عربي يدعو إسرائيل لوقف عملياتها العسكرية في قطاع غزة، ما أدى إلى فشل المجلس في القيام بمهامه في توفير الحماية المفترضة للفلسطينيين.
 
وأيد القرار 11 دولة بينما امتنعت كل من بريطانيا وألمانيا ورومانيا عن التصويت.
 
هل تعتقد أن الأمم المتحدة قادرة على حماية قوانينها ومواثيقها الدولية وحقوق الشعوب في ظل الاستخدام المتكرر لحق النقض (الفيتو)؟
 
للمشاركة في الاستطلاع بما لا يزيد عن (100 كلمة)..... اضغط هنا
 
شروط المشاركة:

- كتابة الاسم والبلد والمهنة
- الالتزام بموضوع الاستطلاع
-
الالتزام بعدد الكلمات

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة لشروط المشاركة

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

سامر سعد الدين، مصري، مبرمج كمبيوتر

ان نظام الامم المتحدة خاصة حق الفيتو يدل دلالة قاطعة على انها امم غير متحدة الا على مصلحة الولايات الاميركية.

واذا كان من حق دولة واحدة ان ترفض قرارا بالاجماع او الاغلبية فما قيمة التصويت اذن؟وانا أقترح ان يتم طرح اى موضوع على الولايات المتحدة اولا فاذا وافقت يتم طرح موضوع القرار على باقى الدول.

وفى النهاية فان الامم المتحدة هى القرين الشرعى (شكلا) للولايات المتحدة ويذكرنى التصويت فى الامم المتحدة بالانتخابات التى تجرى فى بعض بلدان العالم الثالث التى يتم تزويرها ومعرفة النتائج قبل إجراء الانتخابات وكأنها تحصيل حاصل اما الامم المتحدة فان التزوير مقنن ويكفى ان يرفع مندوب دولة واحدة هى الولايات المتحدة يده ليقول للجميع "نحن الذين نحدد القرار وانتم عليكم الطاعة والإذعان.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

علاء البطريخي، فلسطين، مهندس كمبيوتر

لا أعتقد أن الأمم المتحدة قادرة على حماية قوانينها ومواثيقها الدولية وحقوق الشعوب في ظل الاستخدام المتكرر لحق النقض الفيتو من قبل الولايات المتحدة الإميركية لان الولايات المتحدة الاميركية دولة ظالمة لا تسعى سوى لمصالحها الخاصة و في سبيل ذلك مستعدة لقتل مئات البشر واحتلال الشعوب ونصرة الانظمة الديكتاتورية لتحقيق هذا الهدف.
 
_________________________________________
 
مصطفى محمد
 
نعم نعم نعم الامم المتحدة قادرة على حماية قوانينها ومواثيقها وحقوق الشعوب المؤسسة لها وجود فى ظل وجود او عدم وجود الفيتو.
لكن السؤال هل هذه القوانين والمواثيق تتفق مع قوانين ومواثيق العرب وغيرهم من الشعوب المغلوبة على امرها هنا  نقول لا لا لا. اذن ما هو الحل ؟
الحل هو تغير الانظمة العفنة البالية الطاعنة فى السن التى تعدت جميع مراحل الشيخوخة والتى سرقت ونهبت ثروات البلاد و العباد والهبت اجسامهم بالسياط وزجت بالشباب والبنات فى السجون ولم تحترم اى قوانين او مواثيق وضعتها او وضعت لها.
عند ذلك لن يكون على الامم المتحدة الا احترام هذه البلاد و قوانينها  ومبادئها وأعرافها.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
 
أيمن تكادين
 
أصبحت الامم المتحدة أداة  لاضفاء الشرعية على الممارسات الاستعمارية  الجديدة والاستيلاء على العالم من قبل القوى الكبرى . وأصبحت من الادوات  التي تستعملها  قوى كبيرة لتجميل ولتبرير انتهاكها الصارخ للقوانين والاعراف والحقوق المشروعة للدول الضعيفة . أن الامم المتحدة بوضعها الحالي تكرس  المبادئ الجديدة التي تروجها وتمارسها القوى الكبيرة وهي أن الحق هو ما يريده القوي وأن القانون الدولي هو مايحمي أطماع القوي.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
 
أحمد الغامدي، أعمال حرة، السعودية
 
الأمم المتحده قادره على حفظ قوانين وحقوق الدول ولكن  بشكل تم اعداده عند تأسيسها وهو حفظ حق الدول المؤسسة الكبرى والتعدي على الدول الاسلاميه تحت غطاء اممي زائف. 
اختصارا لما سبق  الأمم المتحدة اكذوبة وأداة ضغط على الاسلام لصالح دول الشرك.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
 
علاء الدين محمود عمران الزهار، مصر
 

أين نحن العرب أمام مجلس الأمن الأميركى الذى أصبحت أمريكا تساند الباطل قبل الحقهل لرؤسائنا من موقف هل تقبل الرؤساء العرب الفيتو بكل ارتياح ام مر عليهم الأمر وههم يتناولون الشاى أو القهوة اذا لم يتحركوا أمام هذا الحياد الأميركى لليهود متى سيتحركوا عندما تقرر أميركا تقسيم العراق او الاعتداء على سوريا ام عند تقسيم السودان، وظنى انهم لن يتحركوا ابدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة