تسجيل حوالي ثمانية ملايين إصابة جديدة بالسل في العالم   
الجمعة 1421/12/22 هـ - الموافق 16/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

امرأة مصابة بالسل (أرشيف)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها سجلت 8.4 ملايين إصابة جديدة بالسل عام 1999 مقابل ثمانية ملايين حالة عام 1997. وأوضح تقرير المنظمة الذي نشر في مدينة الكاب بجنوب أفريقيا أن هذه الزيادة ترجع في جزء كبير منها إلى ارتفاع بنسبة 20% لحالات الإصابة بالمرض في أفريقيا وخصوصا في الدول الأكثر تأثرا بالإيدز.

وتؤكد المنظمة وجود ارتباط كبير بين الإيدز ومرض السل بسبب استعداد حاملي فيروس الإيدز المتزايد نتيجة ضعف جهازهم المناعي للإصابة بأمراض كالسل. وقالت المنظمة إنه على الرغم من الإصابات الجديدة المرتفعة فإن تقدما ملحوظا قد أحرز في السيطرة الشاملة على المرض.

وأوردت المنظمة دولا عدة حققت فيها هدفها القاضي بالكشف عن 70% من الإصابات وشفاء 85% منها, مثل البيرو وفيتنام والبرازيل وكمبوديا وكينيا والفلبين وجنوب أفريقيا.

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية في الكاب أن يكون يوم 24 مارس/ آذار يوم عمل تحضيرا لليوم العالمي لمكافحة السل, كما ستفعل الشيء نفسه في 22 دولة -منها 17 في آسيا وأفريقيا- تضم 85% من حالات الإصابة بالسل في العالم.

وإذا استمر الاتجاه الذي لوحظ عامي 1997 و1999 فإن 12.5 مليون إصابة جديدة ستسجل سنويا بحلول العام 2005, وستصبح أفريقيا أول قارة من حيث عدد المصابين بالسل.

وقال المدير العلمي للاتحاد الدولي لمكافحة السل البروفيسور دونالد إينارسون إنه رغم التقدم الذي تحقق في آسيا -ماليزيا والفلبين وبنغلاديش على سبيل المثال- فإنه من غير المتوقع تدني الإصابات في أفريقيا وخصوصا في أفريقيا الشرقية والجنوبية بسبب الانتشار الكثيف للإيدز في هذه المناطق.

وذكر الأسقف السابق للكاب والحائز على جائزة نوبل للسلام ديزموند توتو أن السل يمكن معالجته خلال ستة أشهر, وأكد أن هذا العلاج حق أساسي للإنسان. وأضاف توتو (69 عاما) أنه أصيب بالسل عام 1947 وعولج منه لمدة سنتين. وأضاف أن الرئيس السابق نيلسون مانديلا (82 عاما) الحائز أيضا على جائزة نوبل للسلام عولج أيضا من السل في شبابه. يشار إلى أن مرض السل يفتك بحوالي مليوني شخص في السنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة