نفي العثور على لوحة زهرة الخشخاش   
الأحد 1431/9/12 هـ - الموافق 22/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:53 (مكة المكرمة)، 6:53 (غرينتش)

 

نفى وزير الثقافة المصري فاروق حسني العثور على لوحة "زهرة الخشخاش" للرسام العالمي فان غوخ والتي تعرضت للسرقة السبت من متحف محمد محمود خليل بالعاصمة المصرية القاهرة.
   
وقال حسني إن "المعلومات التي وردت حول استعادة اللوحة غير دقيقة وغير مؤكدة، والجهات الأمنية مستمرة في البحث عن الجناة"، مضيفا أنه أصدر قرارا بإغلاق المتحف إلى حين انتهاء التحقيقات ومراجعة المنظومة الأمنية به.

وكان بيان لوزارة الثقافة المصرية ذكر مساء السبت أنه تم ضبط اللوحة التي تقدر قيمتها بأكثر من 50 مليون دولار مع شاب إيطالي كان يستعد لمغادرة القاهرة.

لكن الوزير عاد بعد أقل من ساعة على صدور هذا البيان لينفي العثور على اللوحة، قائلا إن المعلومات التي وردت إليه في اتصال هاتفي من رئيس  قطاع الفنون التشكيلية محسن شعلان تبين أنها غير دقيقة.

 فاروق حسني (الجزيرة-أرشيف)
سرقات متكررة

يذكر أن عددا من اللوحات الفنية تعرض للسرقة في الآونة الأخيرة، مما يثير الشكوك بشأن كفاءة عملية تأمين المتاحف في مصر.

وتنقل وكالة الأنباء الألمانية عن متخصصين قولهم إن لوحة زهرة الخشخاش تعد من الإبداعات التي لا تقدر بثمن في التراث العالمي، حيث يعتقد أن فان غوخ (1853­-1890) رسمها عام 1887 قبل ثلاث سنوات من مقتله.

وكانت اللوحة نفسها تعرضت لسرقة غامضة عام 1978 ثم أعيدت بعدها بقليل إلى المتحف بطريقة أكثر غموضا، وهو ما جعل البعض يردد أن الغرض من السرقة كان نسخ اللوحة وأن الموجودة في المتحف هي النسخة المقلدة بينما اللوحة الأصلية هربت إلى الخارج.

وأثيرت حول "زهرة الخشخاش" ضجة كبيرة عام 1988 حين أعلن الكاتب المصري الراحل يوسف إدريس في صحيفة "الأهرام" الرسمية أن اللوحة الموجودة بالمتحف نسخة مزيفة وأن الأصلية بيعت في إحدى أكبر قاعات المزادات بلندن بمبلغ 43 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة