محادثات مباشرة بين الصرب والألبان حول مستقبل كوسوفو   
الاثنين 1427/6/28 هـ - الموافق 24/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:34 (مكة المكرمة)، 14:34 (غرينتش)
الرئيس الصربي(يسار) ورئيس وزرائه (وسط) يصلون فيينا لمحادثات كوسوفو (الفرنسية)
بدأ مسؤولون كبار من الصرب والألبان مفاوضات مباشرة في فيينا حول مستقبل إقليم كوسوفو, بعد سبع سنوات من انتهاء الحرب فيه.
 
وافتتح مبعوث الأمم المتحدة الخاص لكوسوفو مارتي أهيتساري المحادثات التي يشارك فيها الرئيس الصربي بوريس تاديتش ورئيس الوزراء فويسلاف كوستونيتشا, فيما يشارك من الألبان الرئيس فاتمير سيديو ورئيس وزرائه أجيم سيكو.
 
وشارك في حفل الافتتاح أيضا كل من المستشار النمساوي فولفغانج شوسيلو ووزيرة الخارجية أرسولا بلاسينك التي حثت الجانبين على المزيد من الواقعية والالتزام واستغلال الفرصة الحالية لمصلحة شعب كوسوفو والاستقرار في المنطقة.
 
وتجري المفاوضات حول الإقليم بمشاركة 15 عضوا من كل جانب, وفي جلسة مغلقة, وسط وجود انقسام بين طرفي النزاع, حيث وصفتها مصادر في بلغراد بالمهمة "المستحيلة".
 
ويعد هذا اللقاء الأول من نوعه بين القادة الصرب والألبان منذ العام 1999, عندما قامت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بإنهاء النزاع بين غالبية الألبان في الإقليم المطالبين بالاستقلال والقوات الصربية.
 
ويطالب الألبان الذين يشكلون الأغلبية مع أكثر من90% من السكان باستقلال كوسوفو، الأمر الذي ترفضه بلغراد التي لا تقبل سوى بحكم ذاتي واسع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة