غارة أميركية تقتل أربعة بباكستان   
الخميس 1430/11/18 هـ - الموافق 5/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)
الجيش الباكستاني صادر أسلحة خلال المواجهات مع طالبان بوزيرستان (الفرنسية)

نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية أن أربعة أشخاص قتلوا جراء هجوم صاروخي نفذته طائرة تجسس بدون طيار يعتقد أنها أميركية على منزل زعيم قبلي شمالي وزيرستان.
 
وقالت المصادر إن الهجوم الذي وقع بمنطقة نورك أسفر أيضا عن إصابة أربعة أشخاص آخرين.

وأفاد مسؤول في جهاز الأمن الباكستاني بأن مسلحين طوقوا المنطقة وأخرجوا جثثا من تحت الأنقاض.

كما أفاد مصدر أمني باكستاني بأن الهجوم استهدف مجمعا لأحد رجال القبائل المحليين ويدعى غول مشرف, فيما أكد مصدر آخر أن مقاتلي حركة طالبان باكستان كانوا يستخدمون المجمع السكني.

من جانبه قال أحد رجال القبائل المحليين لوكالة أسوشيتد برس إن المنزل كان خاليا, نافيا وقوع أي قتلى.
 
وكانت الولايات المتحدة نفذت 44 هجوما مماثلا على من يشتبه في أنهم مسلحون في باكستان هذا العام مقارنة مع 32 هجوما العام الماضي.

وترفض إسلام آباد رسميا هذه الهجمات قائلة إنها انتهاك لسيادتها وتسبب إصابات بين المدنيين الأمر الذي يعزز المساندة للإسلاميين، لكن الصواريخ  تسببت في نفس الوقت في مقتل بعض كبار المسلحين.
 
حرب شوارع
ويأتي هجوم اليوم غداة إعلان الجيش الباكستاني أمس معارك ضارية يخوضها جنوده بالشوارع، بينما يقتحمون قاعدة كبيرة لطالبان باكستان في معقل الحركة جنوب وزيرستان.
 
وأعلن الجيش أن الجنود سيطروا على جزء كبير من ساراروغا، واقتحموا لادا أيضا التي وصفها بأنها معقل مهم "للإرهابيين".
 
وقال أيضا بعد ظهر أمس إن 30 "متشددا قتلوا جنوب وزيرستان خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية".

ويشن الجيش الباكستاني هجوما بريا وجويا منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بمساندة نحو 30 ألف جندي لمواجهة طالبان باكستان في وزيرستان القبلية. ويقول الجيش إنه قتل أكثر من 390 مسلحا منذ بدء العملية, مقابل مقتل 37 من عناصره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة