الخليل تودع مازن دعنا ورويترز تطالب بالتحقيق   
الأربعاء 1424/6/22 هـ - الموافق 20/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مازن دعنا سقط برصاص الأميركيين في بغداد ودفن في الخليل (رويترز)

شيع في مدينة الخليل بالضفة الغربية اليوم جثمان مازن دعنا المصور الصحفي بوكالة رويترز للأنباء الذي قتله جنود الاحتلال الأميركي في العراق. وردد آلاف الفلسطينيين الهتافات المناهضة للولايات المتحدة في موكب الجنازة الذي طاف شوارع الخليل على غرار جنازات الشهداء الذين يسقطون برصاص الاحتلال الإسرائيلي.

وأعادت إسرائيل فرض حصارها العسكري على الخليل ومدن أخرى في الضفة الغربية اليوم، مما أدى إلى منع بعض زملاء دعنا الفلسطينيين من تشييعه.

يشار إلى أن أبرز ما اشتهر به دعنا (41 عاما) هو تغطيته الصحفية التي حصل بها على جائزة قيمة، وكان أهمها تغطيته للمواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في الخليل حيث أصيب وتعرض للضرب مرات عديدة من جانب القوات الإسرائيلية.

دعنا حصل على جائزة عن عمله السابق في الخليل (رويترز)
وقد بعث الرئيس التنفيذي لوكالة رويترز توم غلوسر برسالة إلى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد يطلب فيها إجراء تحقيق نزيه وشامل في قتل القوات الأميركية بالعراق لمازن دعنا. وانضم غلوسر إلى المؤسسات الإعلامية الدولية التي دعت رمسفيلد لوضع ضوابط تكفل عدم تكرار ما حدث.

وطلبت رويترز من الجيش الأميركي إجراء التحقيق وتقديم تفسير للرواية الرسمية التي ذكرت بأن جنديا أميركيا اعتقد بطريق الخطأ أن كاميرا دعنا كانت منصة لإطلاق القذائف. وكان مازن دعنا قد سقط برصاص الجندي الأميركي أثناء قيامه بالتصوير قرب سجن أبو غريب في بغداد الأحد الماضي.

وبعثت منظمات حقوقية إعلامية عديدة منها لجنة حماية الصحفيين ومعهد الصحافة الدولي ومنظمة مراسلون بلا حدود، برسائل مماثلة بعد حرب العراق التي تعد واحدة من أكثر الحروب دموية بالنسبة للإعلاميين.

وقتل 18 صحفيا على الأقل في العراق منذ اندلاع الحرب بينهم خمسة بنيران القوات الأميركية على رأسهم الشهيد طارق أيوب مراسل الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة