الإمارات تقرر تعيين سفير في العراق والمالكي يرحب   
الجمعة 3/6/1429 هـ - الموافق 6/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:25 (مكة المكرمة)، 21:25 (غرينتش)
هوشيار زيباري استقبل الشيخ عبد الله بن زايد في بغداد (الفرنسية)  

قالت الحكومة العراقية إن دولة الإمارات العربية المتحدة ستعين سفيرا لدى بغداد خلال الأيام القليلة القادمة, ورحبت بهذا الإجراء ووصفته بأنه خطوة مهمة من جانب الدول العربية لإعادة التعامل مع العراق.
 
جاء ذلك بعد ساعات من وصول وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان إلى العاصمة العراقية صباح اليوم, في أول زيارة لمسؤول خليجي إلى العراق منذ غزوها عام 2003.
 
وأعلنت الحكومة العراقية أن رئيس الوزراء نوري المالكي أكد أثناء استقباله الوزير الزائر حرص حكومته على "إقامة أفضل العلاقات مع الإمارات الشقيقة على جميع الأصعدة".
 
ونقل البيان عن المالكي قوله "لم نكن نتردد في تقوية علاقاتنا مع أشقائنا ونحن نعلم أن لدينا تركة ثقيلة من النظام السابق نسعى لإزالتها، ونتطلع نحو المستقبل في بناء علاقات جيدة ومتطورة مع الجميع".
 
وأعرب المالكي عن أمله في أن تكون الزيارة "فاتحة خير لتعزيز التعاون بين البلدين وخاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات"، ودعا الشركات الإماراتية للعمل والاستثمار في العراق.
 
والتقى وزير الخارجية الإماراتي نظيره العراقي هوشيار زيباري وعددا من المسؤولين في الخارجية العراقية وسط إجراءات أمنية مشددة. ثم التقى الوزيران الرئيس العراقي جلال الطالباني.

وكانت أبو ظبي قد سحبت القائم بالأعمال الإماراتي من بغداد في مايو/أيار 2006 عقب اختطاف دبلوماسي إماراتي على يد مسلحين، أفرج عنه بعد أسبوعين.
 
وطالب خاطفو الدبلوماسي الإمارات بسحب ممثلها من بغداد وبإغلاق إحدى المحطات الفضائية العراقية التي تبث من دبي. وإثر ذلك تم استدعاء جميع الدبلوماسيين الإماراتيين من بغداد, لكن لم يُعلن عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.
 
وتمارس الولايات المتحدة منذ فترة ضغوطا على حلفائها ودول جوار العراق لإظهار مزيد من الدعم للحكومة العراقية وتطبيع العلاقات معها عبر تعيين سفراء في بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة