مبارك يكلف حكومة جديدة اليوم   
السبت 1432/2/25 هـ - الموافق 29/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:25 (مكة المكرمة)، 0:25 (غرينتش)
طلب الرئيس المصري حسني مبارك من الحكومة التقدم بالاستقالة، موضحا أنه سيكلف حكومة جديدة اليوم للتعامل مع أولويات المرحلة القادمة.
 
وجاء ذلك بعد التطورات التي شهدتها المدن المصرية وأدت إلى سقوط قتلى وعشرات الجرحى واعتقال المئات في المظاهرات التي اندلعت بعد صلاة الجمعة.
 
وقال مبارك -في خطاب نقله التلفزيون المصري- إنه يعي التطلعات المشروعة للشعب، ولم ينفصل عنها، ويعمل من أجلها كل يوم، مؤكدا أنه "مصمم على ضمان استقرار مصر".
 
وأضاف أن المظاهرات جاءت لتعبر عن تطلعات مشروعة للديمقراطية وتحسين الأوضاع الاجتماعية، قائلا إن "طريق الإصلاح الذي اخترناه لا رجوع عنه وسنمضي عليه بخطوات جديدة".
 
وأشار في هذا الإطار إلى أن الاحتجاجات والمظاهرات ما كانت لتتم لولا الحراك السياسي الذي تشهده مصر، موضحا أن الاحتجاجات هي نتاج لـ"مساحة حرية التعبير المتاحة"، مؤكدا أن "المشاكل يجب ألا تحل من خلال العنف".
 
مصالح الوطن
واتهم مبارك في الوقت نفسه بعض الجهات -التي لم يحددها- بالاندساس بين شباب مصر للقيام بأعمال حرق وتخريب، مهيبا "بشباب مصر مراعاة مصالح الوطن وحماية مكتسباته".
 
وقال مبارك إن الحكومة "التزمت بتنفيذ تعليماتي بعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين"، مشيرا إلى أنه سيتمسك "دائما بالحق في ممارسة حرية التعبير طالما كان في إطار الدستور والقانون".
 
وذكر مراسل الجزيرة بالقاهرة أن آلاف المتظاهرين وقفوا في ميدان التحرير بالقاهرة للاستماع إلى خطاب مبارك، وقابلوه بعد ذلك بصيحات الاعتراض.
 
وكانت رويترز نقلت قبل ذلك عن رئيس مجلس الشعب المصري فتحي سرور تأكيده أن مسألة تهدئة الوضع في مصر توجد في "الأيدي الأمينة" للرئيس مبارك.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة