ووتش تتهم السعودية بالتمييز ضد عشرات آلاف التشاديين   
الخميس 13/8/1427 هـ - الموافق 7/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:15 (مكة المكرمة)، 23:15 (غرينتش)
أفريقية تنتظر العلاج بأحد مستشفيات مكة (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش المملكة العربية السعودية بحرمان مائة ألف تشادي على أراضيها من خدمات التعليم والصحة الأساسية بعد أن توقفت عن تجديد إقاماتهم.
 
وطلبت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها من المملكة وضع حد لـ "التميييز" الذي تمارسه ضد التشاديين الذين ولد أغلبهم بأراضيها ولم يعيشوا أبدا أو حتى يزوروا بلادهم الأصلية.
 
لا يستوفون الشروط
وأوضحت المنظمة أن التشاديين يتعين عليهم الاعتماد على تصاريح الإقامة لأنهم لا يستوفون عموما الشروط التعليمية والمالية اللازمة للحصول على الجنسية السعودية, مؤكدة أن "من حق الحكومة السعودية تحديد أي أجانب يدخلون أراضيها, وكم يمكنهم البقاء.. لكن عندما يقبلون بشكل قانوني, فلا يجب التمييز ضدهم على أساس أصلهم في حقهم في الحصول على التعليم أو الرعاية الصحية أو العدالة".
 
وحسب المنظمة، توقفت المملكة عن تجديد تصاريح الإقامة التي تتراوح ما بين سنة وسنتين, وبلغ عدد المحرومين منها نهاية الشهر الماضي مائة ألف, مما يعني أن أرباب العمل ملزمون بطردهم، كما أنه ليس بإمكان المدارس قبول أولادهم.
 
ويقول تشاديون بالسعودية إن السلطات بدأت تستهدفهم بعد عملية أمنية بمكة المكرمة في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 اعتقل فيها تشادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة