سعي إسلامي للتفاعل مع الإعلام الأجنبي   
الاثنين 1434/4/14 هـ - الموافق 25/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)
إحسان أوغلو قلق إزاء تزايد التعصّب ضد الإسلام والمسلمين في الغرب (الجزيرة)
دعا الأمين العام المنصرف لمنظمة التعاون الإسلامي البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو إلى إنشاء صندوق تساهم فيه الدول الأعضاء والمؤسسات والأفراد للبدء الفعلي في عملية التفاعل مع الإعلام الأجنبي لمصلحة العالم الإسلامي.

جاء ذلك في كلمة أمام اجتماع على مستوى الخبراء بشأن التحرك الإعلامي الخارجي وسبل تنفيذ مقترح برنامج إعلامي خاص بالقارة الأفريقية الذي عقد اليوم الاثنين بمقر الأمانة العامة في جدة غربي السعودية ويستمر ليومين.

وأكد أوغلو ضرورة توفير الدول الأعضاء الإمكانيات المالية واللوجستية الضرورية لتمويل مشاريع متعلقة بالتفاعل المباشر مع وسائل الإعلام الأجنبية.

وأعرب إحسان أوغلو عن قلق منظمة التعاون الإسلامي البالغ إزاء تزايد التعصّب ضد الإسلام والمسلمين في الغرب، والذي يتفاقم بسبب ما ينشر من تقارير وكتابات وما يبث من أفلام مسيئة تستهدف رموز الإسلام وقيمه في وسائل الإعلام المتعددة والمختلفة، مما يؤدي إلى تنميط سلبي وتمييز عرقي واستهداف موجه إلى المسلمين من أجل تشويه صورة الدين الإسلامي الحنيف.

وقال إنه للحد من تداعيات هذه الظاهرة الخطيرة، فقد أكدت القمة الإسلامية الحادية عشرة التي عقدت في دكار في عام 2008 في البيان الختامي ضرورة زيادة التعاون المؤسسي بين الدول الأعضاء من أجل مكافحةٍ فعّالة للإسلاموفوبيا، وطلبت إعداد مشروع إستراتيجية شاملة لذلك.

وطالب الأمين العام للمنظمة بالعمل البناء مع جميع المعنيين وصنّاع الرأي العام المؤثرين، ولاسيما في الغرب، بغية مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا من خلال وضع إستراتيجية شاملة تأخذ بعين الاعتبار الاختلالات الاجتماعية والاقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة