مظاهرة لأنصار عون تطالب بـ"المناصفة"   
الجمعة 21/11/1436 هـ - الموافق 4/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)

تظاهر اليوم الجمعة في بيروت آلاف من أنصار التيار الوطني الحر مطالبين بقانون جديد للانتخابات يكفل "المناصفة" في إدارة لبنان, وبانتخابات برلمانية تليها انتخابات رئاسية.

وخرجت المظاهرة بساحة الشهداء وسط العاصمة اللبنانية استجابة لدعوة زعيم التيار الوطني ميشال عون الذي دعا أمس إلى مشاركة واسعة في هذا التجمع الذي يأتي بالتوازي مع احتجاجات ضد الفساد.

وتوافد المتظاهرون حاملين رايات التيار الوطني الحر وصور عون إلى ساحة الشهداء، التي شهدت قبل أيام مظاهرة للمجتمع المدني طالبت بمحاسبة جميع أفراد الطبقة السياسية.

وكان عون قال في رسالة وجهها إلى مناصريه أمس إنّ النزول إلى الشارع هدفه المطالبة بقانون انتخاب ورئيس جديد للجمهورية يأتي من خلال ما وصفها بانتخابات صحيحة من دون أي تزوير.

وكان الرئيس المنتخب للتيار وزير الخارجية جبران باسيل قد قال إن الدعوة للنزول إلى الشارع تهدف إلى الدفاع عما وصفه بالحق في الوجود, مطالبا بالمناصفة في الإدارة اللبنانية.

يشار إلى أن عون يعرض نفسه مرشحا للرئاسة, ويقول إن غايته وضع حد لما يسميه تهميش المسيحيين.

وقال مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم إن عون كان يراهن على حشد أعداد كبيرة لتوجيه رسالة مفادها أنه يملك اليد الطولى لتحريك الشارع اللبناني.

ويواجه التيار الوطني الحر وقوى سياسية أخرى اتهامات من المجتمع المدني بالفساد, وهي الاتهامات التي ترددت منذ بدأت المظاهرات في بيروت ضد انتشار النفايات.

وأضاف إبراهيم أن التيار الوطني يصوب الآن باتجاه اتفاق الطائف, وقد أحيا خطابه الذي يقول إن انتخابات تسعينيات القرن الماضي كانت فاسدة وأنتجت جمهورية باطلة.

يذكر أن لبنان بلا رئيس للجمهورية منذ أكثر من عام, وفشل البرلمان خلال هذه الفترة في انتخاب رئيس جديد للبلاد في ظل عدم التوافق على مرشح بعينه.

وتأتي هذه المظاهرة التي خرجت في ساحة الشهداء قبل أيام على عقد طاولة الحوار الوطني بين قادة الأحزاب اللبنانية في التاسع من الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة