موسكو تشكك بـ"أصدقاء سوريا"   
الخميس 1433/3/17 هـ - الموافق 9/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:31 (مكة المكرمة)، 20:31 (غرينتش)

قيادة المجلس السوري ستجتمع في الدوحة لبحث خيارات حل الأزمة (الفرنسية-أرشيف)

شككت روسيا في اقتراح أميركي يتمثل في إنشاء "مجموعة أصدقاء سوريا" لدعم المعارضة السورية، معتبرة أن مثل هذه الهيئات "غير شرعية"، وفيما يجتمع المجلس الوطني السوري في العاصمة القطرية الدوحة، أدان رئيس الوزراء البريطاني نظام بشار الأسد. ودوليا توالى طرد دبلوماسيين سوريين
.

فقد أعلن الناطق باسم الدبلوماسية الروسية ألكسندر لوكاشيفتش في مؤتمر صحفي أن "موقفنا حذر حيال هيئات نعدها غير شرعية من وجهة نظر القانون الدولي". وأضاف "هناك تجارب سيئة جدا في إنشاء مثل تلك الهيئات خصوصا في ليبيا".

وعقب استعمال روسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد قرار يدين القمع في سوريا، دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أصدقاء الديمقراطية في سوريا إلى الوحدة والتعبئة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وأعلنت تركيا الأربعاء أنها تعمل على عقد مؤتمر دولي "في أقرب وقت ممكن" يشارك فيه الأطراف الفاعلون الإقليميون والدوليون من أجل تسوية سلمية للأزمة السورية. وأعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن مبادرة تركيا تندرج في إطار المساعي الرامية إلى تشكيل "مجموعة أصدقاء سوريا".

نفى السفير التركي في لندن أونال جفيك أوز أن تكون بلاده تجري حاليا مناقشات مع الولايات المتحدة حول الخيارات العسكرية في سوريا، وأكد أنها لا تزال تستبعد ذلك، بما فيه تسليح الجيش السوري الحر
الخيار العسكري

في هذا السياق، نفى السفير التركي في لندن أونال جفيك أوز أن تكون بلاده تجري حاليا مناقشات مع الولايات المتحدة حول الخيارات العسكرية في سوريا، وأكد أنها لا تزال تستبعد ذلك، بما فيه تسليح الجيش السوري الحر.

ونسبت صحيفة ديلي تلغراف الخميس إلى جفيك أوز قوله إن المؤتمر الدولي الذي ستستضيفه بلاده حول سوريا يمكن أن يناقش تقديم مساعدات إنسانية للمدن المتضررة في سوريا، لأنها قد تصبح ضرورية بسبب الشح المتزايد للمواد الغذائية وبشكل يمكن أن يقود إلى مجاعة.

المجلس الوطني
يبدأ المجلس الوطني السوري المعارض اجتماعات في العاصمة القطرية الدوحة لبحث الأوضاع المتفاقمة في سوريا. ويتوقع أن يبحث المجلس اقتراح إنشاء مجموعة أصدقاء سوريا. كما لم تستبعد مصادر قريبة من الاجتماع الذي يبدأ رسميا الجمعة ويستمر حتى السبت أن "يتم التداول في الأفكار التركية التي تتحدث عن مناطق عازلة على الحدود مع سوريا"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال عضو المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا إن اجتماعات وفد المجلس في الدوحة تهدف للبحث عن بدائل لحل الأزمة السورية بعد استخدام روسيا والصين للفيتو في مجلس الأمن، وأضاف أن المجلس الوطني يريد أن يفهم العالم بأسره أنه يعول على الشعب السوري الذي يعرف كيف يحمي نفسه.

وكانت مصادر عربية قالت إن وزراء الخارجية العرب سيبحثون أثناء اجتماعهم المقبل في القاهرة الاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا للشعب السوري.

كاميرون يستنكر
وعلى الصعيد الدولي، استنكر رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون القصف الذي تتعرض له مدينة حمص بأسلحة الجيش السوري وطالب بمزيد من العقوبات على نظام بشار الأسد. وأشار في ختام منتدى مستقبل الشمال الذي عقد في العاصمة السويدية بحضور رؤساء حكومات الدول الإسكندنافية ودول البلطيق إلى وجود مقترحات وإجراءات عملية لمعاقبة النظام السوري.

كاميرون: الاتحاد الأوروبي اتخذ حزمة تلو الأخرى من العقوبات ومنع السفر
(الأوروبية-أرشيف)

وقال المسؤول البريطاني "من الواضح تماما أن هذا نظام يعتمد على قتل شعبه وتشويه أجسادهم. أظن أننا بحاجة لاتخاذ أشد الإجراءات ضده في الأمم المتحدة".

وأضاف أن "الاتحاد الأوروبي اتخذ حزمة تلو الأخرى من العقوبات ومنع السفر وتجميد الأموال وما شابه ذلك، وأعتقد أن بإمكاننا مواصلة هذا الضغط. وبالتأكيد لا يمكننا استبعاد بعض الاقتراحات والإجراءات الأخرى التي يمكن أن تقوم بها تركيا ودول أخرى".

من جهة أخرى، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الخميس أن الإعلان عن عودة المراقبين العرب إلى سوريا "يصب في الاتجاه الصحيح شرط أن يتمكنوا من ممارسة مهمتهم بحرية وبشكل كامل" وعبرت أيضا عن تأييدها لعقد مؤتمر تنظمه أنقرة حول الأزمة السورية.

وقال الناطق باسم الوزارة برنار فاليرو إن المراقبين "يجب أن يتمكنوا من التنقل بحرية ومن إجراء كل الاتصالات اللازمة".

المراقبون مجددا
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعرب عن أسفه لاستمرار أعمال العنف وسقوط القتلى في سوريا، حيث أطلع مجلس الأمن على التطورات في سوريا والمشاورات التي أجراها بشأن الجهود الرامية لإنهاء الأزمة السورية.

وقال المسؤول الأممي إن الجامعة العربية تنوي إرسال المراقبين مجددا إلى سوريا في إطار مهمة مشتركة مع الأمم المتحدة مع موفد خاص مشترك. وهذا الاقتراح يفترض أن يعرض على مجلس الأمن الدولي.

من جهة أخرى أبدت فرنسا تأييدها لمبادرة تركيا الهادفة إلى تنظيم مؤتمر دولي "في أقرب وقت" حول الأزمة السورية. وقال الناطق إن وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه "بادر لإجراء اتصالات مع كل نظرائه لا سيما (الوزير التركي أحمد) داود أوغلو، في كل الدول الراغبة في وقف القمع في سوريا وتطبيق مبادرة الجامعة العربية بكل أبعادها" دون تحديد الوزراء المعنيين.

بان: الجامعة العربية تنوي إرسال
المراقبين مجددا إلى سوريا (رويترز-أرشيف)
طرد دبلوماسيين

كما أعلن وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيله الخميس طرد أربعة من موظفي السفارة السورية في برلين.

وقد اتخذ الوزير هذا القرار بعد توقيف عميلين الثلاثاء يشتبه بأنهما يتجسسان على ناشطين من المعارضة السورية في ألمانيا.

وقال مراسل الجزيرة بطرابلس إن وزارة الخارجية الليبية طلبت من الدبلوماسيين العاملين في السفارة السورية بالعاصمة طرابلس مغادرة البلاد في مهلة لا تتجاوز 72 ساعة.

ودعت منظمة العفو الدولية مجلس الأمن إلى فرض حظر فوري على تصدير الأسلحة إلى سوريا، كما أكدت المنظمة أن الدلائل المتوفرة عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية تستدعي تحرك محكمة الجنايات الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة