مصر تطالب الإنتربول باعتقال ثلاثة إسرائيليين بتهمة التجسس   
الثلاثاء 1428/1/19 هـ - الموافق 6/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:17 (مكة المكرمة)، 23:17 (غرينتش)

طلبت القاهرة رسميا من الشرطة الدولية (الإنتربول) اعتقال ثلاثة إسرائيليين من عملاء جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) وتسليمهم للسلطات المصرية بتهمة تجنيد مصري يحمل الجنسية الكندية للتجسس لصالح إسرائيل.

وأحيل محمد عصام العطار (31 عاما) والإسرائيليون الثلاثة السبت الماضي إلى محكمة أمن الدولة العليا طوارئ.

وأعلن المحامي العام لنيابة أمن الدولة العليا هشام بدوي السبت الماضي أن الإسرائيليين كلفوا العطار بجمع معلومات عن المصريين والعرب في تركيا وكندا "بهدف الإضرار بمصالح مصر".

كان العطار طالبا في كلية العلوم بجامعة الأزهر حين سافر إلى تركيا للسياحة عام 2001 وتؤكد السلطات المصرية أن الموساد قام بتجنيده خلال هذه الزيارة.

وقالت مصادر أمنية مصرية إن العطار تقاضى منذ 2001 نحو 56 ألف دولار مقابل خدماته، وإن المخابرات المصرية بدأت التحقيق في هذه القضية في نهاية 2001. وأضافت المصادر أن عناصر الموساد ساعدوه في مرحلة أولى على الحصول على وثيقة إقامة في كندا.

واعتقل المتهم في مطار القاهرة في الأول  من يناير/كانون الثاني الماضي لدى عودته لزيارة عائلته. وأعلنت الخارجية الإسرائيلية السبت الماضي أنها علمت بالقضية فقط من وسائل الإعلام، كما أكدت الخارجية الكندية أن أوتاوا علمت بالاتهامات الموجهة للعطار ورفضت الكشف عن مزيد من المعلومات.

يشار إلى أنه في أغسطس/آب عام 1997 أصدرت محكمة مصرية حكما بسجن رجل أعمال إسرائيلي يدعي عزام عزام 15 عاما بتهمة التجسس. وأطلق سراح عزام في ديسمبر/كانون الأول 2004 مقابل الإفراج عن ستة طلاب مصريين اعتقلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي بتهمة التسلل إلى قطاع غزة لتنفيذ هجمات.

وفي مارس/آذار 2002 صدر حكم بالسجن 15 عاما على المصري شريف فوزي الفيلالي بعد إدانته بالتجسس لصالح إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة