واشنطن تسعى لعرقلة جهود حزب الله في إعمار لبنان   
الجمعة 1427/7/24 هـ - الموافق 18/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

أنقاض الحرب على لبنان تتحول لساحة مواجهة جديدة عنوانها إعادة الإعمار (الجزيرة نت)


تحاول الإدارة الأميركية التسريع في تقديم المساعدات للبنان، وتحث الدول العربية على أن تحذو حذوها بنفس النهج، وذلك لقطع الطريق على حزب الله الذي سبق وبدأ بالمساهمة في جهود إعمار لبنان.

وقال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تحاول النزول بكامل قواها في إطار جهود إعادة إعمار لبنان، حتى لا تترك الساحة فارغة لحزب الله لكسب مزيد من الدعم والتعاطف لدى اللبنانيين.

وكانت واشنطن قد تعرضت لانتقادات حادة من عدة بلدان عربية وأوروبية طيلة الحرب الإسرائيلية على لبنان التي تواصلت على مدى أكثر شهر، ووضعت أوزارها هذا الأسبوع بفضل قرار أممي يدعو لوقف العمليات الحربية.

ووجه اللوم للولايات المتحدة خصوصا بعد أن رفضت دعم الدعوات إلى وقف فوري لإطلاق النار، وبدت وكأنها تعطي الضوء الأخضر لإسرائيل للاستمرار في عدوانها، كما أنها زودتها بقنابل ذكية عبر جسر جوي.


واشنطن تحث بعض الدول العربية على التعجيل بمساعدة لبنان (رويترز-أرشيف)

تعهدات ومخاوف
وقد تعهدت الولايات المتحدة حتى الآن بتقديم مبلغ 50 مليون دولار كمساعدات إنسانية. وقد تم صرف نصف المبلغ لجمعيات تنشط بالمناطق التي تضررت من العدوان الإسرائيلي.

لكن مسؤولا أميركيا رفيع المستوى أشار إلى أنه من غير الواضح معرفة حجم المساهمة الأميركية في جهود إعادة إعمار لبنان.

وينتظر أن ينعقد مؤتمر للمانحين آخر الشهر الجاري بالعاصمة السويدية كوبنهاغن، كما سيعقد مؤتمر آخر في وقت لاحق يخصص للبنى التحتية التي دمرها القصف الإسرائيلي.

وقد عبر مسؤولون أميركيون عن مخاوفهم من أن يستغل حزب الله بطء وصول المساعدات الأميركية بسبب تعقيد التدابير البيروقراطية، ليعزز مصداقيته لدى البنانيين بالسبق إلى تقديم المساعدات للمتضررين من الحرب.

وقال دبلوماسي أميركي إن بلاده أرسلت بعض المساعدات منذ بدء الحرب على لبنان، لكنها تريد أن تعزز ذلك بمبادرات كبيرة وملموسة.

ومع بدء سريان الهدنة الاثنين الماضي، تعهد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بتقديم المساعدات لإعادة بناء نحو 15 ألف بيت دمرت بالقصف الإسرائيلي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن حزب الله يتبع نفس التكتيكات التي تستعملها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتنظيم القاعدة، بالنزول إلى الميدان بسرعة للمساهمة بإعادة الإعمار.

وتحث الولايات المتحدة دولا عربية مثل السعودية لتقديم مساعدات سريعة لسكان جنوب لبنان. وقد تعهدت الرياض بتقديم نصف مليار دولار مساعدات إنسانية، ووعدت بالمساهمة في جهود إعادة الإعمار بتقديم مليار دولار.

وتبدي إسرائيل قلقا من استعمال حزب الله الدعم المالي الذي تقول إنه يتلقاه من إيران، ودعت إلى التضييق على تلك المساعدات وطالبت الإدارة الأميركية بالعمل لوقف تلك المساعدات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة