مونديال 2006.. بيكنباور يعترف بالخطأ   
الثلاثاء 14/1/1437 هـ - الموافق 27/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

اعترف أسطورة كرة القدم الألمانية العضو السابق في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)  فرانز بيكنباور يوم الاثنين بارتكاب "خطأ" في قضية رشاوى قدمت لاستضافة مونديال 2006، لكنه أكد أنه لم يكن هناك شراء للأصوات.

وجاء في تصريح مكتوب لبيكنباور "للحصول على منحة الفيفا، قبلنا اقتراحا من اللجنة المالية للاتحاد الدولي الذي كان على الأطراف المعنية رفضه". وأضاف "أتحمل المسؤولية عن هذا الخطأ كرئيس للجنة المنظمة في ذلك الوقت".

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية أعلنت قبل أكثر من أسبوع أن لجنة الترشيح الألمانية، التي كان بيكنباور رئيسا لها، خصصت حسابا خاصا لشراء أصوات ممثلي آسيا الأربعة في اللجنة التنفيذية للفيفا.

غير أن بيكنباور، الذي قاد ألمانيا إلى لقب المونديال لاعبا عام 1974 ومدربا عام 1990، نفى بشدة هذه المزاعم قائلا بعد يومين "لم أدفع أموالا لأحد من أجل الحصول على أصوات تساعد ألمانيا على نيل حق استضافة كأس العالم 2006".

وكانت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي فتحت الأربعاء الماضي تحقيقا بحق بيكنباور الذي أوقف في يونيو/حزيران 2014 مؤقتا لتسعين يوما، لكن العقوبة رفعت بعد أسبوعين من دخولها حيز التنفيذ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة