مصرع عامل وجرح 15 في أعمال عنف بزيمبابوي   
الثلاثاء 1422/3/20 هـ - الموافق 12/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موغابي
قالت الشرطة في زيمبابوي إن عاملا يعمل بمزرعة مملوكة لأحد البيض قتل إثر اشتباكات وقعت الأحد الماضي بين عمال المزرعة مع مجموعة من السود استولت على المزرعة. ويلقى استيلاء السود على مزارع البيض تأييد الرئيس روبرت موغابي.

وأعلن المتحدث باسم الشرطة واين    بفودزيجينا إن 29 شخصا من بينهم مالك المزرعة ويدعى ريتشارد تورني اعتقلوا في تهم تتعلق بأعمال عنف وقعت يومي السبت والأحد الماضيين. غير أنه أكد عدم توجيه تهمة قتل موظف المزرعة إلى أي من الموقوفين، وأن الشرطة مازالت تحقق في القضية.

وقد أفرجت الشرطة عن تورني و26 من عمال مزرعته بكفالة مالية بلغت ما يعادل تسعة دولارات أميركية. ودفع مالك المزرعة كفالة أخرى قيمتها 90 دولارا أميركيا لاتهامه أيضا بالتحريض على أعمال العنف.

وقال بفودزجينا إن أعمال العنف تجددت يوم الأحد وهي التي أصيب فيها موظف المزرعة الذي توفي في وقت لاحق من اليوم نفسه في المستشفى.

وكانت أعمال العنف بدأت السبت الماضي بعد أن قامت مجموعة من العاملين بالمزرعة الواقعة في أحد ضواحي العاصمة هراري بمهاجمة عدد من واضعي اليد بصورة غير قانونية على المزرعة، وأسفرت الاشتباكات بين الفريقين عن جرح 15 شخصا بينهم اثنان جراحهما خطيرة.

يشار إلى أن أعمال العنف المتعلقة بالمزارع اندلعت العام الماضي حينما وضع المحاربون القدامى أيديهم على نحو 1700 مزرعة يمتلكها البيض، وتجاهلوا أحكاما قضائية أمرت بإعادتها إلى أصحابها. وقد قتل نحو 40 شخصا في تلك الأحداث.

وقد وجدت الخطوة التي قام بها المحاربون القدامى تأييدا من الرئيس روبرت موغابي الذي أصدرت حكومته قانونا للإصلاح الزراعي تعيد فيه توزيع هذه الأراضي على من تعتبرهم السكان الأصليين من السود.

ولقي هذا القانون معارضة كبيرة من المعارضة الزيمبابوية قادتها حركة التغيير من أجل الديمقراطية التي يتهمها موغابي بأنها "واجهة للمستعمرين البيض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة