إسماعيل هنية   
الأحد 1427/1/20 هـ - الموافق 19/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
إسماعيل هنية (رويترز)
اختارت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) القيادي البارز فيها بقطاع غزة وعضو المجلس التشريعي إسماعيل هنية ليرأس الحكومة الفلسطينية القادمة.
 
-يتحدر من أسرة فلسطينية لاجئة من قرية الجورة في مدينة عسقلان، ولد عام 1963 في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين في غزة ولا يزال يسكن فيه ولديه 13 ابنا.
 
-أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وحصل على الثانوية العامة من معهد الأزهر الديني بغزة، التحق بعدها بكلية التربية قسم اللغة العربية في الجامعة الإسلامية وتخرج منها.
 
- نشط في الكتلة الإسلامية الذراع الطلابية للإخوان المسلمين والذي انبثقت عنه لاحقا حركة حماس حيث أصبح عضوا في مجلس طلبة الجامعة الإسلامية في غزة المشكل من الكتلة بين عامي 1983 و1984، ثم تولى منصب رئيس مجلس الطلبة في الفترة بين 1985 و1986.
 
-بعد تخرجه عمل معيدا في الجامعة الإسلامية.

- اعتقلته إسرائيل أربع مرات كان أولها خلال الانتفاضة الأولى التي اندلعت سنة 1987 حيث سجن 18 يوما، كما اعتقل عام 1988 لمدة ستة أشهر.
 
-أما المرة الثالثة فكانت الأطول حيث اعتقل عام 1989 وأمضى ثلاث سنوات في السجون الإسرائيلية.
 
-أبعدت إسرائيل هنية إلى مرج الزهور في جنوب لبنان مع العشرات من قياديي حركتي حماس والجهاد الإسلامي بتاريخ 17 ديسمبر/كانون الأول 1992 واستمر إبعاده مدة سنة.
 
-من بين أبرز المناصب التي تولاها هنية إدارته لعدة سنوات مكتب مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين الذي اغتالته إسرائيل يوم 22 مارس/آذار 2004. وهو أحد أعضاء المكتب السياسي للحركة الذي يرأسه خالد مشعل.
 
-نجا من محاولة اغتيال بضربة جوية إسرائيلية عام 2003 استهدفت قيادات حماس أثناء اجتماعهم في منزل مع الشيخ أحمد ياسين، حيث نجا جميع من كانوا في المنزل.

- ترأس هنية قائمة حماس "الإصلاح والتغيير" التي فازت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي جرت يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي بـ74 مقعدا.
 
-يحظى إسماعيل هنية بشعبية كبيرة في أوساط حماس حيث يشتهر بهدوئه ومواقفه المعتدلة وتأكيده الدائم على الوحدة الفلسطينية، كما يحظى بعلاقات قوية مع قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة. وشارك في جميع جلسات الحوار بين حركة حماس والسلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية الأخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة