فوز الحزب الحاكم في أرض الصومال بانتخابات البرلمان   
السبت 1426/9/13 هـ - الموافق 15/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
فاز الحزب الحاكم في جمهورية أرض الصومال المعلنة من جانب واحد بالانتخابات البرلمانية التي جرت قبل أسبوعين.
 
وهي ثالث انتخابات تجري في الجمهورية التي لم يقدم أحد على الاعتراف بها منذ انفصالها عن الصومال قبل 14 عاما.
 
وحصل حزب الاتحاد الديمقراطي على 33 مقعدا من أصل 82 في حين حصل حزبا المعارضة التضامن (كولمي) على 28 مقعدا وحصل حزب الرفاه الاجتماعي على الـ21 مقعدا المتبقية.
 
وقال رئيس جمهورية أرض الصومال، ظاهر رياض كاهين إنه يأمل أن تؤدي المساعي الديمقراطية في أرض الصومال إلى قبول المجتمع الدولي حق بلاده في الالتحاق به.
 
وتنافس في الانتخابات 246 مرشحا، من بينهم سبع نساء، وكانت جمهورية أرض الصومال التي تتخذ من هرجيسا عاصمة لها انفصلت عن بقية الصومال عام 1991، بعد الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري.
 
وتشهد المنطقة منذ ذلك الحين حركة إعمار وانتعاش نتيجة تدفق الأموال من أكثر من 800 ألف مغترب خارج هذه الجمهورية التي يبلغ سكانها نحو 3.5 ملايين حسب قول السلطات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة