فوز مرسي يثير قلقا بإسرائيل   
الاثنين 1433/8/6 هـ - الموافق 25/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)
محللون يخشون من انعكاس فوز مرسي على الإسراع بسقوط أنظمة أخرى بالمنطقة (الجزيرة)

وديع عواودة- حيفا

تنظر إسرائيل بعين الريبة والقلق إلى فوز مرشح جماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية، ورغم إعلانها احترام نتائج هذه الانتخابات، فإن محللين سياسيين يشككون في قدرة مرسي على إدارة مصر ويرجحون بقاء السلام بين البلدين "متجمدا" لاعتبارات اقتصادية ودولية.

إسرائيل اكتفت برد مقتضب جدا وقالت في بيان صادر عن ديوان رئاسة الحكومة مساء الأحد إنها تتوقع استمرار التعاون مع النظام المصري على أساس اتفاقية السلام بين الدولتين "التي تمثل مصلحة للشعبين وتساهم في استقرار المنطقة".

المعلق العسكري لموقع صحيفة يديعوت أحرنوت رون بن يشاي وصف فوز مرسي بأنه "حدث تاريخي" لعدة أسباب منها تقلد ابن التيار الإسلامي الحكم للمرة الأولى، وانتهاء عصر الجنرالات منذ سقوط الملك فاروق، وأخيرا لبلوغ رئيس سدة الحكم بشكل ديمقراطي.

يشاي: فوز مرسي لا يبشر بالخير
في إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)

لكن يشاي اعتبر أنه مع استمرار تساقط "حجارة الدومينو بحضن الإسلاميين" فإن احتمالات التسوية مع الفلسطينيين تناهز الصفر كما سيواجه سلام إسرائيل مع الأردن خطرا حقيقيا.

ويشير في حديث للجزيرة نت إلى أن ذلك لا يبشر بالخير من وجهة نظر إسرائيل، التي ترى أن ما تشهده مصر هو استمرار للمسلسل الذي حدث في كل من إيران وتركيا وتونس وغزة.

وبحسب يشاي فإن فوز مرسي يقلق إسرائيل باعتباره مؤشرا لمخاطر استعجال سقوط الأنظمة الحاكمة التي تدعمها الجيوش في كل من سوريا ولبنان والأردن والسلطة الفلسطينية، ويرى في سقوط السلام مع الأردن "خطرا كبيرا".

ورغم ذلك، لا تبدو الصورة بهذه القتامة، حيث يؤكد يشاي أن المسيرة الديمقراطية في مصر تبعد شبح الحرب الشاملة، مدللا بأن تجارب التاريخ تقول إن الأنظمة الديمقراطية لا تسارع للخوض في حروب خوفا من محاسبة الشعب لها.

وما يعزز من طمأنة إسرائيل استمرار احتفاظ المؤسسة العسكرية في مصر وأتباع النظام السابق بنفوذ، بدليل الفارق البسيط بين مرسي وأحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

تشكيك
عوديد غرانوت محرر الشؤون العربية في القناة الإسرائيلية الثانية ينضم هو الآخر للطعن والتشكيك ويتهم الإخوان المسلمين بسرقة الثورة المصرية من الشباب العلمانيين والديمقراطيين والقوميين الذين أطلقوا الحرب على نظام مبارك.

ويشير غرانوت في مقال نشرته صحيفة معاريف اليوم الاثنين إلى أن محمد مرسي وعد بمد يد التعاون إلى كافة التيارات، لكنه أغفل مبدأ وشعار "الإسلام هو الحل" الذي قال إن الإخوان المسلمين يدركون أنه جميل ومقبول حينما تكون الحركة في المعارضة لا في السلطة.

وينضم المختص بالشؤون العربية المعلق البارز داني روبنشطاين إلى هذا التشكيك ويشير ردا على سؤال للجزيرة نت إلى أن محمد مرسي سيضطر لمواجهة ثلاثة تحديات فورية أولها خفض منسوب التوتر مع الجيش المصري والبحث عن صيغة تعايش بين المؤسسة العسكرية والرئاسة.

روبينشطاين: هناك ثلاثة تحديات فورية أمام مرسي أبرزها التعامل مع الجيش (الجزيرة)

وفي رأي المحلل الإسرائيلي يواجه مرسي أيضا تعريف صلاحيات الرئيس، معتبرا أن المعركة على ذلك قاسية ومفتوحة.

أما المشكلة الثالثة فهي صورة مصر بعد حكم مبارك والجنرالات، وهي الصورة التي تأمل كل من إسرائيل والولايات المتحدة أن تأخذ النموذج التركي، أي دولة علمانية ديمقراطية بقيادة حزب إسلامي.

ويتابع "لكن المشكلة أن الإخوان المسلمين سبق أن أوضحوا لرئيس حكومة تركيا خلال زيارته الأولى للقاهرة بعد الثورة أن النمط التركي لا يلائم مصر".

تحديات اقتصادية
يراهن محرر الشؤون العربية في صحيفة هآرتس، يجئال رفيد، على أن محمد مرسي سيضطر لإيجاد طريقة تحول دون إفلاس اقتصادي وضمان استمرار تلقي المعونات المالية من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

ويفسر رفيد ذلك بابتلاع ضفدع يدعى "اتفاقية السلام مع إسرائيل"، ويشير إلى أن الرئيس الجديد سبق أن أعلن نيته عدم إلغائها مشيرا إلى أن امتحانات غير بسيطة تنتظره في ظل ما يجري في غزة وسيناء.

 ويتابع "فوق كل ذلك وسوية مع الإخوان المسلمين سيضطر لاتخاذ قرار هل سيتجه لمواجهة مع المجلس العسكري أو إيجاد تسوية تتيح لهما تثبيت الاستقرار في مصر ومنح مواطنيها مستقبلا أفضل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة