بعثة للتقصي وموسكو ترفض اتهام دمشق باستخدام الكلور   
الجمعة 26/6/1435 هـ - الموافق 25/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

اعتبرت روسيا اليوم الجمعة أن الاتهامات الموجهة لدمشق باستخدام غاز الكلور في هجماتها "مفبركة" في حين أكدت الصين أن شركاتها لتصنيع الأسلحة لم تنتهك القانون الدولي بسوريا، ويأتي ذلك مع اعتزام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال بعثة لتقصي الحقائق بشأن هجمات غاز الكلور.

وقالت الخارجية الروسية -في بيان- إن مزاعم استخدام القوات السورية مواد كيميائية سامة "كاذبة" واتهمت من سمتهم خصوم الحكومة السورية بـ"فبركة" تلك المزاعم لاستدعاء التدخل العسكري الأجنبي في سوريا. 

وكانت تقارير قد أفادت بوقوع عشرات الضحايا من السوريين المدنيين في بلدتي كفر زيتا بريف حماة وحرستا بريف دمشق يومي 11 و13 من الشهر الجاري جراء استهدافهما بغاز الكلور. 

وتحدث ناشطون سوريون حينها عن العديد من الإصابات في المستشفيات الميدانية، وعن حالات إعياء وإغماء وضيق في التنفس تبدو عليهم. 

video

الصين تنفي
وردا على تلك التقارير المصورة التي أظهرت أسطوانات متفجرة وعليها الرمز الكيميائي للكلور إلى جانب اسم شركة نورينكو الصينية، أكدت بكين اليوم أن شركاتها لتصنيع الأسلحة الكيميائية لم تنتهك القانون الدولي في سوريا.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة اللقطات، ولم ترد شركة نورينكو التي تعرف أيضا باسم شركة مجموعة صناعات الشمال الصينية على طلبات رويترز للتعليق. 

وقالت الخارجية الصينية -في بيان- إنها تعتقد أنه عندما كانت الشركة الصينية منخرطة في مثل هذا النوع من الأعمال، لم تنتهك القوانين الدولية و"بالطبع سنتخذ موقفا مسؤولا وجديا بالتحقيق في هذه القضية". 

وكرر المتحدث باسم الوزارة تشين غانغ -في بيان سابق- أن الكلور له استخدامات صناعية كثيرة.

ضحايا الأسلحة الكيميائية من
الأطفال (الجزيرة-أرشيف)

تحقيق
في المقابل، دفعت تلك التقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية -التي تشرف على عملية تدمير المخزون السوري من هذه الأسلحة- إلى بحث إرسال بعثة تقصي حقائق للتحقيق في تلك الاتهامات.

وأوضحت المنظمة أن مديرها أحمد أوزوموجو يملك سلطة فتح تحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في أي من الدول الأعضاء بما فيها سوريا، دون الحاجة لطلب رسمي من الدول الأعضاء.

وأفادت المصادر بأن عددا من الدول الأوروبية -بينها ألمانيا وفرنسا- يدعمون فتح تحقيق في أحدث المزاعم عن استخدام غاز الكلور.

وقال مسؤول بريطاني الخميس إنه من الضروري فتح تحقيق في التقارير الأخيرة بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية بما فيها غاز الكلور، مضيفا أن بلاده تعمل مع أطراف أخرى في المجتمع الدولي لتحديد كيفية عمل ذلك.

يُشار إلى أن البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا أكدت أن إجمالي الأسلحة الكيميائية السورية المزالة والمدمرة في سوريا بلغت أكثر من 92.5%.

وحثت المنسقة الخاصة بالبعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة سيغريد كاغ السلطات السورية على إنهاء عملية إزالة الأسلحة الكيميائية بحلول نهاية يونيو/حزيران القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة