يوفنتوس والريال.. قمة بأكثر من عنوان بدوري الأبطال   
الاثنين 1436/7/16 هـ - الموافق 4/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:35 (مكة المكرمة)، 18:35 (غرينتش)

يتطلع عشاق كرة القدم إلى ملعب تورينو، حيث يواجه يوفنتوس الإيطالي ضيفه ريال مدريد الإسباني حامل اللقب الثلاثاء في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويبدو ريال مدريد على الورق المرشح الأوفر حظا لتخطي يوفنتوس وبلوغ النهائي للمرة الـ14 في تاريخه، على أمل أن يصبح أول فريق يحتفظ بلقبه في الحقبة الحديثة من دوري الأبطال.

ويخوض الريال نصف النهائي للمرة الخامسة على التوالي والعاشرة في تاريخه، ويسعى لتعزيز رقمه القياسي في البطولة بعشرة ألقاب.

ويعود يوفنتوس للعب دوره بين كبار القارة العجوز بعدما بلغ الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 12 عاما.

الإصابات تحد من الخيارات المتاحة لمدرب الريال أنشيلوتي (غيتي/الفرنسية)

وسيعتمد فريق "السيدة العجوز" على خط دفاعه الثلاثي المكون من أندريا بارزاغلي وليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني، ومن خلفهم الحارس القائد جانلويجي بوفون، لوقف المد الهجومي للريال بقيادة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ودعم من الويلزي العائد من الإصابة غاريث بايل والكولومبي خاميس رودريغيز والمكسيكي خافيير هرنانديز "تشيشاريتو".

ويأمل مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري بأن يكون دفاعه في قمة استعداده للقاء "الملكي"، ويطمح إلى أن يستعيد الفريق مستواه الذي كان عليه قبل المرحلتين الـ32 و33 من الدوري المحلي، حين اهتزت شباكه أربع مرات بعدما تلقى هدفا وحيدا خلال عشر مباريات متتالية بجميع المسابقات.

وركّز أليغري في الساعات الماضية على إعادة لاعبيه إلى أرض الواقع سريعا بعد حسمهم لقب الدوري السبت بالفوز على سمبدوريا 1-صفر.

بدوره، يسعى المدرب الإيطالي للريال كارلو أنشيلوتي إلى وضع الخطة المناسبة للعودة بأفضل نتيجة من تورينو تسمح لفريقه بخوض لقاء الإياب المقرر بعد أسبوع في مدريد بأريحية.

وأجبرت الإصابات المتعددة أنشيلوتي على تغيير أماكن عدد من اللاعبين في المباريات الماضية، وسيجد أمامه خيارات مختلفة بعودة بايل من الإصابة، في انتظار اكتمال الفريق لاحقا بعودة الفرنسي بن زيمة والكرواتي مودريتش إلى اللعب عقب تعافيهما من الإصابة.

والتقى الفريقان في 12 مناسبة في دوري أبطال أوروبا، وفاز يوفنتوس بخمس مباريات والريال بأربع، في حين انتهت ثلاثة لقاءات بالتعادل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة