التعددية المصرية خداع بصري   
الأربعاء 3/4/1426 هـ - الموافق 11/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

تطرقت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء إلى مواضيع مختلفة كالتعددية في مصر التي وصفتها إحداها بالخداع البصري، ومشكلة الهجرة غير الشرعية في فرنسا والخلافات بين الاشتراكيين على وراثة ميتران.

 

"
الإصلاح السياسي الذي كان منتظرا بإلحاح في مصر تحول إلى عملية تجميلية ضئيلة بإصدار قانون تغيير الدستور الذي يحدد شروط الترشح للرئاسة
"
ليبراسيون
عملية تجميلية

تحت عنوان "التعددية المصرية خداع بصري" قالت صحيفة ليبراسيون إن المعارضة المصرية كانت توقعت ما حدث، إذ إن الإصلاح السياسي الذي كان منتظرا بإلحاح في مصر تحول إلى عملية تجميلية ضئيلة بإصدار قانون تغيير الدستور الذي يحدد شروط الترشح للرئاسة.

 

وأضافت أن هذه الفقرات التي تحدد تفاصيل شروط الترشح وتضمن بذلك فوز الرئيس حسني مبارك قضت على الأمل الذي بعثه تصريح هذا الأخير قبل شهرين بأنه سيهدي إلى مصر أول انتخابات تعددية.

 

وعلقت الصحيفة بقولها إن الحزب الحاكم انتصر بالضربة القاضية على المعارضة لحسن استغلاله للعمليات الحسابية، إذ اشترط في المرشح الحصول على توقيع 65 نائبا، في حين لا تملك المعارضة مجتمعة سوى 55 مقعدا.

 

وقالت ليبراسيون إن هذه الشروط موجهة بالدرجة الأولى ضد حركة الإخوان المسلمين التي تعتمد على 17 نائبا في البرلمان كأقوى كتلة معارضة، وضد أيمن نور رئيس حزب الغد الليبرالي، رغم أنه يمكن أن يستعمل ضد كل المرشحين.

 

أما صحيفة درنيير نفيل دالزاس فقد ذكرت أن المعارضة المصرية تندد بشدة بالإجراءات الحادة من الترشح التي فرضها القانون الجديد، منبهة إلى أن التعددية المصرية تأتي وسط كثير من الاحتجاج.

 

"
الهجرة غير الشرعية ستبقى مستمرة ولكن أنجع دواء لها هو الصرامة والصرامة فقط
"
دوفيلبان/لونوفيل أوبسرفاتور
القاعدة هي الصرامة

قالت صحيفة لوموند إن وزير الداخلية الفرنسي دومينيك دوفيلبان أكد أثناء عرضه للنقاط البارزة في خطته لمحاربة الهجرة أن القاعدة الأولى في خطته هي الصرامة.

 

وذكرت الصحيفة أن هذه الخطة تشتمل على إنشاء مصلحة مركزية للهجرة وشرطة للهجرة وتدقيق متزايد في إثبات الزواج ومزيد من الضبط لدى الحدود.

 

ولأول مرة -تقول الصحيفة- يقدم وزير الداخلية رقما تقريبيا لعدد المهاجرين غير الشرعيين إذ يقدرهم بما بين 200 و400 ألف مهاجر.

 

وفي نفس الموضوع قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن دوفيلبان يرفض حملة لتعديل وضعيات المهاجرين لأن حملتي التعديل في 1981 و1997 باءتا بالفشل.

 

وقالت الصحيفة إنه أكد أن الهجرة غير الشرعية ستبقى مستمرة ولكن أنجع دواء لها هو الصرامة والصرامة فقط.

 

ميتران يدخل حملة الدستور

وفي موضوع آخر قالت لونوفيل أوبسرفاتور إن الحزب الاشتراكي يتنازع تراث الرئيس الفرنسي الراحل -الاشتراكي الوحيد بين رؤساء الجمهورية الفرنسية الخامسة- فرانسوا ميتران.

 

وقالت إن معارضي الدستور الأوروبي من الاشتراكيين قد أدخلوه في الحملة الانتخابية، معتبرين أنهم ورثته الشرعيين، في حين أن مساندي الدستور يرون أنفسهم كذلك ورثته الشرعيين.

 

غير أن انتماء زوجة ميتران لحملة معارضي الدستور يقوي موقفهم كما تقول الصحيفة مع أن أنصاره يشيرون إلى مواقف ميتران المؤيدة بشدة لأوروبا الموحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة